.
.
.
.

ديرالزور..معركة قريبة وتقاسم المحافظة بين الكرد والنظام

نشر في: آخر تحديث:

مع إعلان #قوات_سوريا_الديمقراطية استعدادها للبدء بمعركة #دير_الزور برزت أنباء عن #اتفاق بين #الكرد والنظام على #تقاسم_المحافظة بعد #داعش برعاية روسية وفق ما نقلت مصادر مطلعة عن التحالف الدولي.

وتتوجه الأنظار نحو الخطوة التالية في الحرب على داعش في #سوريا في حال انتهاء معركة #الرقة .

قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة أعلنت أنها ستبدأ قريبا معركة دير الزور بدعم من التحالف الدولي وهي معركة يفترض أن تبدأ بعد طرد داعش من الرقة.

وفي هذا الصدد قال أحمد أبو خولة، رئيس مجلس دير الزور العسكري: "أنها عملية استعداد لمعركة كبيرة في دير الزور، نريد توحيد صوت عشائر وأبناء مدينة دير الزور، هذا يعتبر نصرا كبيرا لمجلس دير الزور العسكري".

نصر لا يبدو أنه سيكون سهل المنال فدير الزور أكثر تعقيدا من الرقة، لكون نظام الأسد مازال يسيطر على نحو أربعين بالمئة منها فيما يسعى منذ أشهر لتحقيق تقدم فيها انطلاقا من ريفي حمص وحماة.

كما أن فصائل المعارضة التي تنتشر في نقطة التنف على الحدود السورية العراقية تطالب هي الأخرى بأحقيتها بخوض هذه المعركة مستندة إلى وعود أميركية سابقة تؤكد أن القوات الكردية لن تدخل دير الزور وهي وعود يبدو بأنها تغيرت، فمسؤولون في التحالف الدولي تحدثوا سابقا عن اتفاق عقد مع بين واشنطن وموسكو يرسم خطا بيانيا يقسم دير الزور إلى جزأين جنوب الفرات وشماله وهو اتفاق ضمني يسمح لقوات سوريا الديمقراطية بالسيطرة على القسم الشمالي بينما يتقدم نظام الأسد بدعم روسي جنوبا.