.
.
.
.

الصور الأولى تظهر.. فرنسا تحدد هوية مهاجم باريس

مصدر قضائي: المهاجم كان يحمل الجنسية الفرنسية لكنه ولد في روسيا

نشر في: آخر تحديث:

كشفت السلطات الفرنسية، الأحد، هوية مهاجم المارة في باريس. وقال مسؤول قضائي فرنسي، الأحد، إن الرجل المسؤول عن هجوم دامٍ بسكين في وسط باريس ولد في الشيشان عام 1997، وتم احتجاز والديه.

وأضاف أن المهاجم كان يحمل الجنسية الفرنسية، لكنه ولد في الجمهورية الروسية، إلا أنه لم يقدم أية معلومات أخرى عن هوية المهاجم.

وكان المهاجم يهتف "الله أكبر" أثناء قتله أحد المارة في هجوم بسكين أصاب خلاله أيضاً أربعة آخرين قبل أن تقتله الشرطة بالرصاص.

ووقع الهجوم في قلب باريس في منطقة يرتادها السائحون عادة لكثرة مطاعمها ومقاهيها ومتاجرها الشهيرة ودار أوبرا باريس.

إلى ذلك، قال مصدر قضائي ثانٍ إن الشرطة تحتجز والدي المهاجم وتقوم باستجوابهما.

يذكر أن فرنسا تعيش حالة تأهب مرتفعة بعد تعرضها لسلسلة من الهجمات التي شنها داعش أو ألهم منفذيها، وأودت تلك الهجمات بحياة أكثر من 240 شخصا منذ عام 2015.

وعقب الهجوم بقليل، قال الرئيس إيمانويل ماكرون إن فرنسا "لن تخضع قيد أنملة لأعداء الحرية". وأشاد برجال الشرطة "لتحييدهم الإرهابي".


ملتحٍ بسروال أسود

في حين، قال روكو كونتينتو، ممثل اتحاد الشرطة لرويترز، إن المهاجم اندفع نحو أفراد الشرطة بعد طعنه المارة بسكين وهو يصرخ "سأقتلكم، سأقتلكم". وأطلقت الشرطة النار عليه بعد ذلك.

وأظهرت صورة اطلعت رويترز عليها، وقال مصدر إنها للمهاجم، شاباً عاري الصدر وملتحياً ويرتدي سروالاً أسود. وقال مصدر لرويترز إن المهاجم لم يكن معروفا من قبل للشرطة.

يذكر أن الشرطة قتلت المهاجم بعد أن طعن رجلاً، وأصاب أربعة آخرين في منطقة حيوية بالقرب من أوبرا غارنييه مساء السبت.