.
.
.
.

درعا السورية.. 120 ألف نازح وجهود لوقف النار

نشر في: آخر تحديث:

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن أكثر من 120 ألفا فروا من ديارهم في جنوب غرب #سوريا منذ بدأت قوات النظام هجوما لاستعادة السيطرة على المنطقة الواقعة قرب الحدود مع الأردن وهضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل، وذلك في الوقت الذي أُعلن فيه عن هدنة وإن مترنحة في درعا انتهت منتصف ظهر الجمعة.

وذكر المرصد أن عشرات الآلاف تجمعوا عند الحدود مع الأردن، فيما فر آلاف آخرون صوب الحدود مع هضبة #الجولان.

وقال مدير المرصد لوكالة فرانس برس، إن #المدنيين فروا الآن من معظم الجزء الشرقي من محافظة درعا حيث تتقدم قوات النظام.

في المقابل، أكد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، الجمعة، في نيويورك، أن بلاده تبذل جهودا للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في جنوب سوريا، حيث تقوم قوات النظام بعملية عسكرية ضد الفصائل المعارضة.

وقال الصفدي في مؤتمر صحافي عقب لقائه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس "وضعت الأمين العام في صورة جهود المملكة مع جميع الأطراف لوقف النار وضمان حماية المدنيين، وأيضا ضمان تقديم كل الدعم الممكن لأشقائنا #السوريين في بلدهم وعلى أرضهم".

وأضاف "الوضع صعب كما تعلمون، ولكننا في المملكة مستمرون بالعمل بكل ما نستطيع من قوة، ونبذل كل ما هو متاح من جهد، ونتحدث مع جميع الأطراف القادرة والمؤثرة من أجل وقف إطلاق النار".

وكان الجنوب السوري الذي يضم محافظات درعا والقنيطرة والسويداء، شهد وقفاً لإطلاق النار أعلنته موسكو مع واشنطن وعمان منذ تموز/يوليو الماضي، بعدما أُدرجت المنطقة في محادثات استانا برعاية روسية وإيرانية وتركية كإحدى مناطق خفض التصعيد الأربع في سوريا.

وشنت قوات النظام السوري منذ نحو 10 أيام عملية عسكرية واسعة في محافظة #درعا ، انضمت إليها حليفتها روسيا قبل أيام عير القصف الجوي، ما ساهم في تقدم هذه القوات سريعاً.

وأجبرت العملية عشرات الآلاف من المدنيين على الفرار من بلداتهم وقراهم خصوصاً في الريف الشرقي، وتوجه معظمهم الى المنطقة الحدودية مع الأردن الذي أكد أنه سيبقي حدوده مغلقة.