.
.
.
.

تواصل الاحتجاجات جنوب إيران على خلفية تلوث وشح المياه

نشر في: آخر تحديث:

تتواصل الاحتجاجات في المناطق الجنوبية لإيران على خلفية تلوث وشح المياه. ففي مدينة عبّادان، أفادت وسائل إعلام النظام بأن المتظاهرين ألقوا الحجارة والحطام على عناصر الشرطة، وأضرموا النار في إحدى السيارات.

في المقابل، اتهم المتظاهرون الشرطة بقمع الاحتجاجات السلمية في عبّادان والمحمّرة وإطلاق العيارات النارية والغاز المسيل للدموع.

يأتي هذا في وقت تحدثت بعض الأنباء غير المؤكدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن سقوط قتلى في صفوف المتظاهرين في المحمّرة، حيث نفى وزير الداخلية الإيراني هذه الأخبار، معترفاً في نفس الوقت بسقوط بعض الجرحى.

كما حذرت الداخلية الإيرانية من تفاقم الأزمة في المناطق الجنوبية في حال استمرت أزمة تلوث المياه.

وتزامنت هذه التطورات مع خروج مظاهرات داعمة لاحتجاجات عبّادان والمحمّرة في الأحواز وميناء معشور جنوب غربي إيران.

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى تندلع فيها احتجاجات في #إيران على خلفية شح المياه، إذ كان هناك مظاهرات منذ بداية هذا العام، ما يشكل قلقاً للسلطات على الصعيد السياسي بسبب موجة جفاف يقول سكان ومحللون إنها تفاقمت بسبب سوء الإدارة.