.
.
.
.

صحافي يمني يروي ما حدث له في سجون "الحوثي"

نشر في: آخر تحديث:

روى معتقلون سابقون خلال مؤتمر صحافي في العاصمة الأردنية عمان، ما تعرضوا له من تعذيب وممارسات وحشية في سجون الميليشيات الحوثية.

ونقل الصحافي اليمني كامل الخوداني تفاصيل الفظائع التي تعرض لها وأسرته والانتهاكات التي ارتكبتها ميليشيات الحوثي بحقه.

وقال الخوداني إنه تم الاعتداء عليه عدة مرات، وتعرض لمحاولتي اغتيال من قبل الحوثيين.

وأضاف أنه تم سجنه في سجن الأمن السياسي في صنعاء.

وكذلك، أصدرت "الحوثي" بيانا أعلنت فيه إهدار دم الصحافي واعتباره خطرا يهدد ما يسمى "الأمن القومي" عندها بعد أن دعا الخوداني إلى التظاهر السلمي من أجل صرف رواتب الموظفين.

وأكد الصحافي أن ابنته قد أصيب بجروح عند اقتحام الميليشيات منزله، ولم يتم علاجها إلا بعد أن وصلت العاصمة اليمنية المؤقتة عدن.

من جهتها، أكدت رابطة أمهات المختطفين أن 120 مختطفا ماتوا تحت التعذيب في سجون الحوثي، مناشدة المجتمع الدولي بالضغط على الحوثيين للإفراج عن اليمنيين.

كما أدلت إحدى المختطفات المفرج عنها من سجون الحوثي بشهادتها، مؤكدة "خرجنا إلى مناطق الشرعية بعد تهديدنا بالتصفية".