.
.
.
.

تركيا تكمم الأفواه.. وتغرم مواقع التواصل

منتقدو القانون: سيكمم أي رأي معارض من الأشخاص الذين لجأوا إلى المنصات الإلكترونية بعد أن شددت الحكومة قبضتها على وسائل الإعلام

نشر في: آخر تحديث:

قال نائب وزير النقل والبنية التحتية التركي عمر فاتح صايان اليوم الأربعاء إن تركيا غرمت شركات عالمية من بينها فيسبوك وتويتر ويوتيوب عشرة ملايين ليرة (1.18 مليون دولار) لعدم امتثالها لقانون وسائل التواصل الاجتماعي الجديد.

وقال منتقدون إن القانون، الذي تمت الموافقة عليه في يوليو تموز، سيكمم أي رأي معارض من الأشخاص الذين لجأوا إلى المنصات الإلكترونية بعد أن شددت الحكومة قبضتها على وسائل الإعلام.

ويتيح القانون للسلطات التركية إزالة المحتوى من المنصات بدلا من حجب الوصول إليها كما فعلت في الماضي، ويُلزم منصات التواصل الاجتماعي بتعيين ممثل محلي لتبديد مخاوف السلطات.

وقال صايان على تويتر "أبلغنا الشركات الأجنبية العاملة في تركيا والتي تصل إلى أكثر من مليون شخص يوميا ببعض القواعد التي يتوجب عليها الالتزام بها".

وأضاف "مع انتهاء الفترة القانونية، تم تغريم مزودي الشبكات الاجتماعية الذين لم يبلغوا عن تعيين ممثل، وهم فيسبوك إنستغرام وتويتر وبريسكوب ويوتيوب وتيك توك عشرة ملايين ليرة".

وذكر أن الغرامة هي الأولى من بين خمس خطوات ستُستخدم لمعاقبة المنصات في حالة رفضها الامتثال للقانون، ومن بينها غرامة 30 مليون ليرة، وفرض حظر على الإعلانات، وخفض في عرض النطاق الترددي بنسبة 50 بالمئة في غضون خمسة أشهر.

وأحجمت شركة تويتر عن التعليق فيما لم يتسن الاتصال بممثلين عن فيسبوك ويوتيوب.