.
.
.
.

السائح البرازيلي المتحرش بمصرية يعترف: كنت بهزّر

أكد أنه قدم اعتذارا للفتاة وصوره بالفيديو ونشره عبر حسابه على منصات التواصل الاجتماعي

نشر في: آخر تحديث:

أدلى السائح البرازيلي الذي نشر فيديو تحرش بفتاة مصرية، باعترافات جديدة أثناء تحقيقات النيابة العامة المصرية معه، في واقعة أثارت الرأي العام في مصر.

وقال الطبيب الذي يبلغ من العمر 39 عاماً في اعترافات نقلتها وسائل إعلام مصرية اليوم الثلاثاء: "كنت أمزح وحين نشرت الفيديو وجدت انتقادات كبيرة من المتابعين، فحذفته، ثم ذهبت للفتاة وقدمت لها اعتذارا صورته بالفيديو ونشرته على حسابي بمنصات التواصل الاجتماعي".

كلمات مسيئة

في المقابل، تمسكت الفتاة بطلب تحريك الدعوى الجنائية ضد المتهم لما أصابها من أضرار بسبب نشر المقطع على منصات التواصل، لاحتوائه على كلمات مسيئة، وتحرش لفظي مستغلا عدم فهمها للغة البرتغالية.

وكشفت مصادر لـ "العربية.نت" في وقت سابق، أن أجهزة الأمن المصرية ألقت القبض على السائح في منطقة مصر الجديدة شرق القاهرة، حيث كان ينوي السفر خلال يومين عائدا لبلاده، بعد أن نصحه أصدقاؤه بسرعة الهروب خاصة أن الفيديو المسيء واجه عاصفة غضب على مواقع التواصل ليس في مصر فقط، بل في عدة دول عربية ولاتينية من بينها دولته البرازيل.

السائح البرازيلي المعتقل في القاهرة مع عائلته
السائح البرازيلي المعتقل في القاهرة مع عائلته

وسألت النيابة العامة مترجمًا متخصصا فأكد تضمن عبارات المتهم الأجنبية بالمقطع إيحاءات جنسية خادشة للحياء.

كما كشفت التحقيقات عن تحديد هوية البرازيلي ومكان تواجده، وهوية الفتاة ومكان حدوث الواقعة، وأن السائح البرازيلي غادر مدينة الأقصر صباح 30 مايو الجاري متجها إلى القاهرة، وحددت رقم الرحلة التي غادر على متنها، وتوصلت التحقيقات إلى أن الواقعة حدثت يوم 24 مايو الجاري بأحد محال البرديات بمحافظة الجيزة، وعلى هذا أدرجت النيابة العامة اسم المتهم البرازيلي على قوائم الممنوعين من السفر.