.
.
.
.

تطورات الوضع في حلب ميدانيا وانسانيا

نشر في: آخر تحديث:

بالتوازي مع الحَراك الدبلوماسي لحل الأزمة السورية، برز تطورٌ ميداني تمثل بإحكام ِ قوات النظام حصارَها على حلب وتحديدا على أحياء المدينة الشرقية حيث بات أكثرُ من ثلاثمئة الف نسمة يَقبعون تحت حصار ٍ مُطبِق، ما دفع المندوبَين الفرنسي والبريطاني في مجلس الأمن إلى التحذير من تحوّل حلب إلى "مقبرة العملية السياسية".