فيديو العربية

فك حصار الأحياء الشرقية لحلب

 وسط انقسام الرؤى تجاه الأزمة السورية يبدو ان عنوانَ الاتفاقِ الوحيد ... هو .. أهمية ُمعركة حلب الاستراتيجية ... فالعاصمة الاقتصادية لسوريا وثاني أكبر ِالمدن ... دخلت معركتـُها مرحلة َ الحسم ... المعارضة نجحت بتحويل الهزيمة الى انتصار ... حيث كسرت الحصارَ الذي فرضته قواتُ النظام مدعومة بالميليشيات وباتت تهدد الأحياءَ الواقعة تحت سيطرة النظام بالحصار ... مشهدٌ يحمل بين صوره أكثرَ من توصيف ... الا أن الأكيد أن معركة السيطرة على حلب لن تضع أوزارَها سريعا ... وأن التوازن الذي طبعَ سنوات الازمة السورية لن يكون من السهل كسرُه عبر بوابة حلب.