.
.
.
.

الطاقة البديلة وقود لاقتصاد المستقبل

نشر في: آخر تحديث:

تكنولوجيا أكثر تعني وظائف أقل. لكن للمفاجأة، هذه القاعدة تبدو معكوسة هنا... فمقابل كل وظيفة في قطاع الطاقة التقليدية هناك ثلاث وظائف توفرها بعض منشآت الطاقة المتجددة.
فبحسب مركز أبحاث الطاقة في المملكة المتحدة، على سبيل المثال، تنتج الطاقة الشمسية الكهروضوئية أكثر من ضعف عدد الوظائف في وحدات توليد الكهرباء مقارنة بالفحم أو الغاز الطبيعي...
وقد بلغ معدل النمو السنوي للتوظيف في قطاع الطاقة المتجددة في الولايات المتحدة ستة في المئة بين عامي 2012 و 2015/ مقابل نمو بأربعة ونصف في المئة في قطاع الطاقة التقليدية
قطاع الطاقة المتجددة العالمي وظف نحو عشرة ملايين شخص عام 2016 / بارتفاع بـ1.1% عن عام 2015 / واستحوذت القارة الآسيوية على اثنين وستين في المئة من إجمالي الوظائف في هذا القطاع.. وضمن هذا القطاع / يضم مجال الطاقة الشمسية الكهروضوئية النسبة الأكبر من الوظائف .. بما يتجاوز ثلاثة ملايين وظيفة في عام 2016/ بارتفاع باثني عشر في المئة عن العام الأسبق.
هذا القطاع ينمو بوتيرة سريعة جدا بفضل سياسات الحكومات الداعمة والتكلفة المنخفضة لتوليد الطاقة البديلة المستدامة بفضل التراجع الملحوظ في تكلفة طاقة الرياح والطاقة الشمسية والبطاريات الكهربائية ، والاستثمارات الواعدة في هذا المجال..
إذ سيشكل الإنفاق على توليد الطاقة من المصادر المتجددة / نحو 75 في المئة من إجمالي ما سيتم إنفاقه عالميا على توليد الطاقة بحلول 2040.