.
.
.
.

الأولمبياد.. الكوريتان يدا بيد وجنبا إلى جنب

نشر في: آخر تحديث:

هذه القاعة الرياضية كانت مساحة،
تنفس فيها القادة الغاضبون الصعداء..
المكان...بيونجتشانج في كوريا الجنوبية .
المناسبة..افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية.
رياضيو الكوريتين يسيران سويا في حفل الافتتاح،
وسط توقعات بأن تخفف دبلوماسية الاولمبياد من حدة توتر الأزمة المتصاعدة في شبه الجزيرة الكورية،
هنا مصافحة وإن لم تكن مصالحة فهي خطوة تعكس ذوبان الجليد،
بوقوف ممثلي الكوريتين معا تحت راية واحدة،
فهي المرة الاولى التي يتنافس فيها رياضيون من الكوريتين معا تحت علم موحد لشبه الجزيرة الكورية منذ أكثر من عشر سنوات.
كوريا الجنوبية تعلق آمالها على دورة الألعاب الأولمبية لاستعراض جهودها السياسية الرامية لتعزيز التقارب بين الكوريتين.
لكن الانفراجة بين الكوريتين في الألعاب الأولمبية تقلق واشنطن،وطوكيو على حد سواء،
مخاوف من تقويض الحملة التي تقودها واشنطن لممارسة ضغوط دولية على بيونغ يانغ للتخلي عن برماجها النووية والصاروخية.
بيد أن كوريا الجنوبية أكدت لواشنطن دعمها لاستمرار ممارسة أقصى درجات الضغط لفعالية العقوبات في دفع بيونغ يانغ
للمشاركة في المحادثات.