.
.
.
.

المصالح الدولية تطيح باستقرار درعا..

نشر في: آخر تحديث:

اختار النظام السوري الخيار العسكري لحسمِ الموقفِ في جنوبِ البلاد.. رغم الدعواتِ الدولية للبحثِ عن مخرج ٍ سياسي تجنبا ً لتداعياتِ معركةِ درعا.. روسيا التي سخّرت قدراتِها الجوية َ ووضعتها بخدمةِ النظام.. تدل المؤشراتُ على أنها جاءت بناءً على تبدلِ المصالح ِ الدولية.. لا سيما أن الجنوبَ السوري يُعتبرُ منطقة ً استراتيجية.. بسببِ موقعه الهام .. فالأردن يتخوفُ من موجاتِ نزوح ٍ جديدة.. كذلك من الحضورِ الإيراني على حدودِه.. أما إسرائيلُ اللاعبُ الأكثرُ تأثيرا ً على هذا المسرح.. فلم يظهر أنها معترضة ٌ على هذا الواقع .