مباشر

دونالد ترمب (رويترز)

محاكمة ترمب

ترمب يخطط للرد على المدعي العام الفين براغ بطريقة سياسية وشخصية 

الرئيس الأميركي السابق يكثف الهجمات على المدعي العام ألفين براغ ويصفه بالمختل عقلياً 

نشر في: آخر تحديث:

أخبر الرئيس السابق دونالد ترمب مستشاريه وشركاءه في الأيام الأخيرة، أنه مستعد لتصعيد الهجمات ضد المدعي العام في مانهاتن الفين براغ، الذي أعاد إحياء الملاحقة الجنائية في مدفوعاته المالية لشراء صمت الممثلة الإباحية ستورمي دانيلز في عام 2016 بعد أن وجهت له هيئة محلفين لائحة الاتهام.

وتعهد الرئيس السابق للأشخاص المقربين منه بأنه يريد شن الهجوم، خاصة خلال عطلة نهاية الأسبوع في منتجع مارا لاغو في فلوريدا، قائلا حان الوقت "لتخويفهم" سياسياً، وفقا لمصادر أبلغت صحيفة "الغارديان".

وكان ترمب قد أشار بالفعل إلى أنه سيهاجم المدعي العام في مانهاتن، ألفين براغ، قبل أسابيع من تسليم هيئة المحلفين الكبرى لائحة اتهام ضده يوم الخميس، قائلاً في منشورات على موقع Truth Social إن النيابة كانت سياسية بحتة، واتهم ألفين براغ بالمختل عقليا.

لكن أحدث لغة مشحونة تعكس تصميم ترمب على مضاعفة تلك الهجمات مع عودته إلى قواعد اللعبة التي أثبتت جدواها في المشاجرة مع المدعين العامين، خاصة عندما يواجه مشكلة قانونية يعرف أنه لا يستطيع تجنبها، على حد قول أشخاص مقربين منه.

أميركا محاكمة ترمب ترمب يصل إلى نيويورك تمهيداً لجلسة محاكمته
أميركا محاكمة ترمب ترمب يطلب من مؤيديه التبرع بالمال لحملة إعادة انتخابه بـ2024

وجاءت هذه الخطة في منتجعه في Mar-a-Lago على هامش اجتماعات استراتيجية عقدها ترمب مع مستشارين ومشاركين حول كيفية الرد على لائحة الاتهام من وجهة نظر قانونية وسياسية، وهي جلسات كشفها مصدران مقربان من الرئيس السابق.

ومع سرية لائحة الاتهام حتى موعد المحاكمة المقرر أمام ترمب يوم الثلاثاء، ظلت التهم المحددة غير واضحة يوم الأحد على الرغم من أنه من المتوقع أن تشمل تزوير السجلات التجارية وتهما إضافية.

وتمت مفاجأة ترمب بلائحة الاتهام، وقضى الساعات الأربع والعشرين التالية في استيعاب الأخبار التي نقلها إليه العديد من كبار مستشاريه، وفي وقت لاحق كرر ترمب لنفسه بشكل لا يصدق تقريبًا أن المدعين قد اتهموه بالفعل.

وتبددت الصدمة بحلول نهاية الأسبوع، عندما تغيرت لهجة ترمب وأخبر فريقه أنه يريد مهاجمة القضية ومحاربة المدعين العامين.

ويؤكد بثبات أنه لم يفعل شيئًا غير قانوني ولن يقبل صفقة الإقرار بالذنب التي من شأنها أن تجبره على الاعتراف بالذنب.

وتسارعت نبرة الرئيس السابق المشاكسة في الأيام الأخيرة فقط بسلسلة من المنشورات الحاسمة حول قاضي المحكمة العليا لولاية نيويورك، خوان ميرشان، الذي من الواضح أنه تم تخصيص القضية له بعد أن ترأس مسألة منفصلة تتعلق بمنظمة ترمب العام الماضي، ووصفه بأنه قاضٍ عدواني ويكره ترمب وقد دمر مستقبل الين فايسلبيرغ، الرئيس التنفيذي السابق لمنظمة ترمب بسجنه 100 يوم.

اقرأ أيضاً

قبل أن تذهب