مباشر

الدوسري خلال عمله التطوعي

حكاية سعودي أصبح أصغر مستشار في القانون الدولي والإنساني

مركز الملك سلمان نظم العمل التطوعي الخارجي ليشمل كافة قطاعات العمل الإنساني

نشر في: آخر تحديث:

بلغة إنسانية فريدة، أضحى شاب سعودي نموذجاً للعمل التطوعي الدولي، تحت مظلة مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، متحدياً بذلك الظروف الصعبة من خلال التسلح بالقانون الدولي الإنساني، وبكافة مبادئ العمل التطوعي الدولي، التي تقوم على أساس المعرفة في كيفية التعامل مع المرضى والمصابين والفقراء واللاجئين ومتضرري الحروب، وتطبيق مبادئ التطوع الإنساني من الحيادية وعدم التحيز.

السعودية هذه قصة منابر الخطب في الحرمين الشريفين.. تعرفوا إليها

فقد عمل الشاب السعودي إبراهيم الدوسري خريج القانون من جامعة الشارقة بالإمارات، والحاصل على الدبلوم العالي في الأعمال الإنسانية، مع المنظمة العربية للهلال والصليب الأحمر، وهي أول منظمة دولية بدأ في العمل معها، وتم تعيينه كأصغر مستشار في القانون الدولي الإنساني في العالم.

وقال الدوسري في حديث خاص لـ "العربية.نت"، إن المنظمة تساهم في العمل مع 24 دولة لحماية الضحايا المدنيين أثناء النزاعات المسلحة وحماية المتطوعين والإعلاميين في الميدان، مشيراً إلى أنه انتقل للعمل مع مركز الملك سلمان في إدارة البرامج التطوعية".

العمل التطوعي الخارجي

التطوع في 20 دولة

وعن عدد الدول التي ساهم بالعمل فيها، أوضح أن عدد الدول التي تطوع للعمل فيها بلغت 20 دولة، في 3 قارات هي آسيا وإفريقيا و أوروبا، لافتاً إلى أنه بدأ بالعمل كمستشار في قضايا القانون الدولي الإنساني مع المنظمة العربية للهلال والصليب الأحمر.

كما أضاف أنه عمل في المنظمة على قضايا اللاجئين السوريين على الحدود التركية، بالإضافة إلى قضايا أخرى مثل استخدام الأسلحة المحرمة وتأمين دخول الفرق الطبية إلى الميدان وحماية هيئات الإغاثة والإعلام والمتطوعين.

العمل الإنساني في العمل التطوعي

مهارات العمل التطوعي الدولي

وتابع الدوسري أن التطوع في الخارج يختلف عن التطوع الداخلي، نظراً لحاجة العمل إلى مهارات عدة، ومعرفة آليه التعامل مع أزمات الحروب والكوارث والفقر، مشيراً إلى أن العمل في الداخل انحصر في الأعمال الإنسانية مثل توزيع السلال الغذائية.

كذلك لفت إلى أن العمل التطوعي في الخارج يحتاج إلى معرفة مبادئ العمل الإنساني والشارة الدولية، ومعرفة التعامل مع النازحين واللاجئين بالإضافة إلى الكوارث الطبيعية، وفقاً لبنود القانون الدولي الإنساني للتعامل مع الأزمات والكوارث.

مركز الملك سلمان للأعمال التطوعية

وذكر الشاب السعودي أن مركز الملك سلمان ساهم في تنظيم العمل التطوعي، وتوحيد سبل هذا العمل لشمولها كافة قطاعات العمل الإنساني المطلوبة، من خلال منظمة واحدة تضم إجراءات واحدة وسياسة معروفة، ما سهل تنظيم العمل التطوعي الاحترافي.

برامج ترفيهية خلال رحلات الإغاثة

كما أكد أن الجهات المسؤولة عن التطوع الداخلي في السعودية، تابعة لوزارة الموارد البشرية، وبإمكان كل شخص أن ينتمي إليها بالتنسيق مع هذه الوزارة بشكل نظامي، وخارجياً مع مركز الملك سلمان للإغاثة وهو الذراع الإنساني الخارجي الوحيد في السعودية، وهو الجهة المهتمة بهذا الموضوع.

اقرأ أيضاً

قبل أن تذهب