مباشر

صورة من فيديو بثته كتائب القسام

شاهد حرب فيديوهات بين إسرائيل وحماس.. وكلمات نابية أيضا

نشر في: آخر تحديث:

بالتزامن مع المعارك الضارية المستمرة منذ السابع من أكتوبر، تدور بين إسرائيل وحماس حرب من نوع آخر.

Your browser doesn’t support HTML5 video

فمنذ 4 أسابيع دأب الطرفان على التركيز على "البروباغندا" وحرب المعلومات، وفق ما أشار العديد من المراقبين.

إذ عمدت كتائب القسام الجناح المسلح لحماس، بشكل مستمر على بث فيديوهات ترويجية لعملياتها العسكرية ضد الجيش الإسرائيلي.

استنفار إسرائيلي

بدورها اعتمدت القوات الإسرائيلية الأسلوب عينه، وبكثافة أكبر، إذ جندت كافة حساباتها الرسمية على مواقع التواصل من أجل بث فيديوهات من قلب المواجهات في غزة.

Your browser doesn’t support HTML5 video

وأمس بث الطرفان مقاطع مصورة لما قالا إنها مواجهات عنيفة في القطاع.

شتائم وكلام ناب

وقد ترافقت تلك الفيديوهات في العديد من المرات بعبارات نابية وجهتها إسرائيل لعناصر حماس، إذ وصفتهم تارة بالحيوانات، وطوراً بالكلاب، فضلا عن تسمية الدواعش التي اعتمدتها منذ انطلاق الحرب.

وعمد أوفير جندلمان, المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي للعالم العربي، مساء أمس على مشاركة فيديو لما قال إنه يظهر كلاباً أطلقتها القوات الإسرائيلية داخل عدد من الأنفاق التابعة لحماس في غزة، معلقاً بالشتائم.

إذ كتب معلقا على الفيديو:" الكلاب تلاحق كلاب حماس، حتى النصر" وفق تعبيره.

فيما يرى عدد من المحللين أن إضفاء مثل تلك الصفات عامة على الخصوم خلال الحروب، يهدف إلى التقليل من "أنسنتهم" وبالتالي تبرير إلحاق الضرر بهم وقتلهم بأعداد كبيرة.

وقد ظهّرت تلك الجولة الأخيرة من الحرب بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، بشكل أكبر أن لدى الحكومة الإسرائيلية وجيشها آلة عمليات ترتبط بالعلاقات العامة تُعدّ من الأقوى في العالم.

لاسيما أن إسرائيل اعتادت منذ سنوات على مواجهة حملات الانتقادات التي تتعرض لها عالمياً جراء سياستها بحق الفلسطينيين.

وفي السياق، أكد كبير المراسلين لدى شبكة "سكاي نيوز"، ستيوارت رامزي، في تحليل نشره مؤخراً أن كلا الجانبين (إسرائيل وحماس) يدركان أن رسائل المعلومات في هذه الحرب أمر أساسي!

اقرأ أيضاً

قبل أن تذهب