عاجل

البث المباشر

حملات انتخابية "افتراضية" بالعراق للإفلات من الرقابة

تتمركز خاصة على "فيسبوك" وتهدف لاقتحام حياة الناخب الخاصة أينما كان

المصدر: دبي - قناة الحدث

تدور حالياً في العراق "حرب افتراضية" على مواقع التواصل الاجتماعي بين مرشحي الانتخابات البرلمانية.

وتحاول هذه الحملات الوصول إلى فئة جديدة من الناخبين ومن "باب" جديد، في الوقت الذي لم يبق فيه إلا أيام معدودة قبل بدء حرب الدعايات الانتخابية في الشوارع لمرشحي البرلمان العراقي.

وتهدف هذه الحملات الافتراضية، التي تتمركز خاصة على موقع "فيسبوك"، إلى الإيقاع بالناخب واقتحام حياته الخاصة أينما كان في العمل أو في البيت أو في المقهى.

وتلتف هذه الحملات الانتخابية الافتراضية على الرقابة المنصوص عليها في قانون الانتخابات، في حرب مفتوحة الاحتمالات، الغاية فيها تبرر الوسيلة.

وفي سياق متصل، استخدم أحد المرشحين، ويدعى نبيل الأمير، ما سماه "حيلة قانونية"، من خلال نشر ملصقاته الدعائية مع عدم ذكر رقم القائمة التي يترشح عليها، كما كلف أهله وأصدقاءه بنشر هذه الملصقات على صفحاتهم بدلاً منه، وبهذا يكون هو في مأمن من مخالفة قانونية.

إلا أن اقتحام المرشحين لـ"فيسبوك" أوقعهم تحت مرمى نيران تعليقات بعض المتصفحين الساخرة.

وعلى سبيل المثال، كتب أحد مستخدمي "فيسبوك" أن سقف مطالب الناخبين ارتفع هذا العام من بطانية إلى جهاز "آيباد" كشرط للانتخاب.

إعلانات