مصر.. قوات مشتركة من الشرطة والجيش لتأمين الانتخابات

عمليات التأمين تشمل حماية اللجان والناخبين وصناديق الانتخاب والقضاة

نشر في: آخر تحديث:

مع اقتراب الاستحقاق الانتخابي المصري، تشكل انتخابات الرئاسة تحدياً كبيراً أمام السلطات المصرية التي أعدت خطة أمنية تأمل أن تسهم في إخراج هذه العملية التي تستمر يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين إلى بر الأمان.

عمليات التأمين ستقوم بها قوات من الشرطة والجيش، حيث قامت السلطات المختصة بتحديد أماكن يحتمل وقوع أعمال شغب فيها، وهي المناطق التي ستشهد بطبيعة الحال وجوداً أمنياً مكثفاً، وتشمل عمليات التأمين أيضاً حماية اللجان الانتخابية والناخبين وصناديق الانتخاب وتأمين القضاة المشرفين على الصناديق ومواعيد نقلهم إلى اللجان.

وتشارك القوات المسلحة في تأمين العملية الانتخابية بنحو 140 ألف ضابط ومجند، وبقوات التدخل السريع المحمولة جواً، وعناصر القوات الخاصة، وستتولى أعمال التأمين خارج اللجان.

وتوزعت عمليات التأمين التي تقوم بها القوات المسلحة على مختلف المناطق العسكرية والجيوش، فستقوم قوات تابعة للمنطقة المركزية العسكرية بتأمين سبع محافظات هي القاهرة والجيزة والقليوبية والفيوم والمنوفية والمنيا وبني سويف.

أما الجيش الثالث الميداني فسيقوم بتأمين اللجان في جنوب سيناء والسويس، بينما الجيش الثاني الميداني سيؤمن محافظات شمال سيناء الشرقية والدقهلية وبورسعيد والإسماعيلية، كما تقوم قوات من المنطقة الشمالية بتأمين محافظتي الإسكندرية والبحيرة، وتقوم المنطقة الغربية بتأمين المحافظات التابعة لها.

وستدفع القوات المسلحة بالقوات الخاصة للمشاركة في تـأمين الانتخابات الرئاسية في المناطق الملتهبة، حيث تشارك وحدات الصاعقة والمظلات في تأمين الانتخابات الرئاسية بمحافظات الفيوم وبني سويف والمنيا وأجزاء من القاهرة والجيزة، وبعض محافظات جنوب الصعيد، وشمال سيناء، وهي المناطق التي تشهد اشتباكات لأنصار الإخوان أو أحداثاً أمنية.

وستؤمن وزارة الداخلية اللجان من الداخل، وتستلمها قبل الانتخابات بـ24 ساعة، وسيتم فحص اللجان من قبل خبراء المفرقعات، وسيتم وضع قوات أمنية على الأسطح للمراقبة.

وتستمر هذه الإجراءات طيلة يومي الانتخابات، إضافة إلى توفير الأمن أمام اللجان وفي محيطها، وعمل حرم أمن لكل لجنة في حدود 200 متر، يمنع فيه وقوف العربات أو الباعة الجائلين أو الدراجات البخارية، ولن يسمح بدخول حرم اللجان إلا للناخبين وبعض الحاصلين على تصاريح رسمية.