المعارضة السورية المسلحة تقدم مذكرتها في أستانا وتنسحب

المعتقلون وميليشيات النظام وخروقاته أهم بنود مذكرة الفصائل

نشر في: آخر تحديث:

انسحبت فصائل #المعارضة السورية المسلحة، الأربعاء، من مفاوضات العاصمة الكازاخية #أستانا بسبب استمرار قصف المدنيين.

وقال المتحدث باسم الائتلاف الوطني السوري المعارض، أحمد رمضان، إن الوفد علق مشاركته بعد أن قدم مذكرة تطالب بالتزام تام من النظام بوقف القصف.

من جهته، توقع وزير خارجية كازخستان مشاركة المعارضة السورية في بقية اجتماعات أستانا الخميس.

وكانت الفصائل قدمت مذكرة تضمنت التزام الوفد بتنفيذ اتفاقية أنقرة 30 ديسمبر - المتضمنة وقف إطلاق النار بضمانة تركية روسية.

وطالب وفد الفصائل في المذكرة بضرورة معالجة خروقات النظام لهذه الاتفاقية، مشدداً على أهمية البدء بإطلاق سراح جميع المعتقلين وفق جدول زمني معين.

كما دعت الفصائل إلى ضرورة إدخال المساعدات الإنسانية دون قيد أو شرط، وفك الحصار عن المناطق المحاصرة، وإخراج كافة الميليشيات الطائفية التابعة للنظام وإيران من سوريا.

وكانت المحادثات في أستانا قد انطلقت صباح الأربعاء بلقاءات ثنائية، كما أعلن المبعوث الأممي ستيافان #دي_ميستورا.

وعلمت "الحدث" أن #الوفد_الروسي التقى وفد النظام، كما عقد الوفدان الروسي والإيراني لقاءين مغلقين. فيما التقى دي ميستورا الذي يشارك بصفة مراقب، بوفد المعارضة.

وتتناول اللقاءات المقترح الروسي الذي تقدمت به #موسكو للأطراف.

ونقلت وكالة أنباء سبوتنيك الروسية أنه من المتوقع أن توقع الأطراف الضامنة على الورقة الخميس في ختام #المحادثات.

ويتضمن الاقتراح الروسي إقامة 4 مناطق هادئة وقوات فصل.

كما أن الخطة مبنية على إنشاء مناطق اسمها "مناطق تخفيف التصعيد" تشمل محافظة إدلب وشمال حمص والغوطة الشرقية وجنوب دمشق، منع فيها استخدام أي سلاح مع إنشاء خطوط فصل على حدود المناطق المذكورة.