الداخلية السعودية تواصل التحقيقات في محاولة استهداف مكة

الخلية خططت لمهاجمة المسجد الحرام ليلة ختم القرآن لإيقاع أكبر عدد من الضحايا

نشر في: آخر تحديث:

أحبطت قوات الأمن السعودية عملاً إرهابياً، كان يستهدف أمن المسجد الحرام ومرتاديه، وذلك من قبل مجموعة إرهابية تمركزت في ثلاثة مواقع أحدها في محافظة جدة والآخرين بمكة المكرمة.

وأحبطت العملية الأولى في مكة في حي العسيلة، فيما أحبطت الثانية بحي أجياد المصافي الواقع داخل محيط المنطقة المركزية للمسجد الحرام.

وبادر الانتحاري، الذي كان مختبئاً في أحد منازل حي أجياد، بإطلاق النار على أجهزة الأمن، رافضاً التجاوب مع دعوات الأمن بتسليم نفسه ليفجر نفسه لاحقاً بعد أن ازداد الخناق عليه.

كما قبضت قوات الأمن على عدد من المتهمين ويجري التحقيق معهم حالياً.

من جهته، قال المتحدث الأمني باسم وزارة الداخلية السعودية، اللواء منصور التركي، إن هناك بياناً سيصدر بعد الانتهاء من التحقيقات في قضية محاولة استهداف الحرم المكي.

وأوضح التركي، الذي تحدث في مداخلة مع قناة "العربية"، أن "شخصاً واحداً فقط قاوم رجال الأمن وأطلق النار قبل أن يقوم بتفجير نفسه".

وأضاف: "الانتحاري رد بإطلاق النار على رجال الأمن عندما طالبوه بتسليم نفسه"، مشيراً إلى أن التحقيقات مع الموقوفين جارية قبل الإعلان عن تفاصيل العملية.

وتابع: "نعمل حالياً على تحديد هوية الانتحاري، ويعمل الخبراء على تحديد المادة المستخدمة في التفجير، معتبراً أن أمن زوار المسجد الحرام يمثل أولوية للسلطات في السعودية.