لفتت إيران انتباه الحاضرين في مؤتمر إعمار العراق، حيث امتنع وزير خارجيتها #جواد_ظريف عن إعلان أي التزام بمساعدة العراق، وهو ما يتناقض مع التصريحات الإيرانية المتوالية بشأن مساعدة بغداد.

والتزمت دول عدة منها عربية وخليجية ومؤسسات مالية واقتصادية واجتماعية بتخصيص نحو 30 مليار دولار لدعم النهوض بالعراق في مؤتمر إعادة إعماره.

وشهد مؤتمر إعادة #إعمار_العراق مشاركة ممثلين عن دول ومؤسسات وهيئات دولية من بينها الأمم المتحدة.

وكان الغائب الأكبر، على حد تعبير مراقبين، هو #إيران ووزير خارجيتها ظريف، الذي حضر لكنه لم يقدم أي مساهمة مالية في إعادة إعمار العراق، كما أن ظريف الذي حضر الاجتماع والتقى عددا من المسؤولين على هامشه، غاب عن الصورة الجماعية.

واكتفت إيران على لسان ظريف وعدد من المسؤولين بتصريحات غامضة بشأن مساعدة العراق من خلال الشركات التي تعمل على أراضيه في قطاعات مختلفة. وقيل مرارا إن #طهران ساعدت العراق في هزيمة الإرهاب.