عاجل

البث المباشر

الجزائر.. دعوة الجيش لتفعيل المادة 102 تثير جدلاً

أثارت دعوة رئيس الأركان في الجزائر إلى تفعيل المادة 102 من الدستور، جدلاً واسعاً بين مؤيد ومعارض.

ففي حين رفض الحراك الشعبي تلك الدعوة، معتبراً أنها تبقي على وجوه النظام الحاكم من أجل اجراء الانتخابات، أعلن الاتحاد العام للعمال الجزائريين تأييده لدعوة قائد أركان الجيش الجزائري بإقرار حالة شغور منصب رئيس الجمهورية معتبرا ذلك حلا توافقيا يحفظ سيادة الدولة ويستجيب لمطالب الشعب بحسب بيان أصدره الأربعاء.

واعتبر الاتحاد في بيانه أن تطبيق المادة مئة واثنين من الدستور واعلان شغور منصب الرئيس بسبب عجز بوتفليقة عن أداء مهامه يشكل إطارا قانونيًا لتخطي الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد.

في المقابل، رفض مصطفى بوشاشي أحد قادة الاحتجاجات الجزائرية الأربعاء عرض رئيس أركان الجيش، مضيفاً أن المظاهرات ستستمر حتى يتغير النظام السياسي.

وقال بوشاشي، وهو محام وناشط، لرويترز إن تطبيق المادة 102 من الدستور تعني أن "رموز النظام" ستشرف على الفترة الانتقالية وتنظم الانتخابات الرئاسية.

كما أكد أن الاحتجاجات ستستمر وأن مطالب الجزائريين تشمل تغيير النظام السياسي.

إعلانات