عاجل

البث المباشر

5 حقائق في سيرة بوريس جونسون "المثير للجدل"

المصدر: العربية.نت – عماد البليك

يعتبر بوريس جونسون الأوفر حظاً لتولي منصب رئيس الوزراء البريطاني، بعد استقالة تيريزا ماي، وفي آخر استطلاعات الرأي التي أجريت في 8 يونيو اقترب من المنصب بنسبة 13% بعد أن كان قبل الانتخابات العامة لا تتجاوز احتمالاته 1 من 50 فرصة، فيما يضعه موقع المراهنات "سكاي بت" في فرصة تصل إلى 1 من 5 فرص.

يقارن البريطانيون عادة بين جونسون والرئيس الأميركي دونالد ترمب، ليس في شعر الرأس وطريقة التصفيف التي تبدو متشابهة، لكن أيضا في سلوكهما، كما أن الرجل معروف في المملكة المتحدة بطرقه الغريبة وغير المتوقعة.

نستعرض خمساً من المحطات والحقائق الأساسية حول بوريس جونسون تغطي تقريبًا سيرته الزاخرة والمتنوعة والمثيرة للجدل:

رجل البريكست

الحقيقة الأولى: أن الرجل شكّل حلقة مهمة في مشروع "البريكست"، وقد برز بقوة في ذلك الإطار في عام 2016 بوصفه واحداً من أبرز الشخصيات في حملة "إجازة التصويت"، التي تهدف إلى انسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

وكان جونسون من أبرز المرشحين لمنصب رئيس الوزراء عقب استقالة كاميرون بعد تصويت البريطانيين على البريكست، وقد وصف ذلك الحدث بأنه "يوم استقلال بريطانيا".

رغم الزخم حوله فإنه قال إنه لن يقم بحملة ليكون رئيس الوزراء، حيث لا يعتقد أن لديه القدرة على توحيد المحافظين، وفي النهاية أصبحت ماي زعيمةً للحزب، ورئيسةً للوزراء، في حين اختار أن يصبح في منصب وزير الخارجية.

بوريس جونسون بوريس جونسون

الجنسية المزدوجة

الحقيقة الثانية: أن جونسون حاصل على جنسية مزدوجة بريطانية وأميركية، رغم أنه تخلى عن الأخيرة، وما حصل أن ولادة بوريس كانت في مدينة نيويورك، حيث إن والديه ستانلي جونسون وشارلوت فوسيت -كلاهما مواطنان إنجليزيان– انتقلا إلى الولايات المتحدة، وولد ابنهما هناك، ليحصل على الجنسيتين الأميركية والبريطانية في وقت ولادته.

موضوع يهمك
?
شهد يونيو من العام الفائت نتيجة التصويت الشعبي بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، واليوم بدأت رسميا اجراءات...

"البريمييرليغ" يعاني من آثار "البريكسيت" "البريمييرليغ" يعاني من آثار "البريكسيت" رياضة عالمية

غرامه مع نيويورك يبدو أنه لم ينته، ففي يناير الماضي زارها واجتمع مع مجموعة من فريق ترمب، والمدينة نفسها هي مسقط رأس ترمب والمفضلة بالنسبة له قبل أن يصل واشنطن كرئيس للولايات المتحدة.

في عام 2014، صدم جونسون بفاتورة ضريبية ضخمة في الولايات المتحدة من مصلحة الضرائب الأميركية بسبب المكاسب الرأسمالية، وقد عارضها في البدء، وفي النهاية، انتهى به الأمر إلى دفعها.

في عام 2015، تعهد بوريس بالتخلي عن جنسيته الأميركية لإظهار مدى ولائه للمملكة المتحدة، وقد أوفى بهذا الوعد في عام 2016 عندما أعلن أنه قد تخلى عنها بالفعل.



عمدة لندن

الحقيقة الثالثة: تولى بوريس جونسون منصب عمدة مدينة لندن، وذلك لمدة ثماني سنوات، حيث إنه بعد بناء قاعدة سياسية له قرر الترشح في عام 2007 لهذا المنصب في انتخابات عام 2008.

في البدء لم تشفع له سيرته الذاتية، حيث لم يأخذ حزب المحافظين ترشحه بمحمل الجد، لكن بمجرد انسحاب مرشح بارز من الانتخابات، فقد حصل جونسون على دعم من كاميرون، وبدأ في تلقي العديد من التأييدات الأخرى، وقد تم اختياره في النهاية كمرشح محافظ بفارق كبير، حيث حصل على دعم بنسبة 79% في الانتخابات التمهيدية على مستوى المدينة.

في أغسطس 2008، فقد أقرّ جونسون علناً مباركته باراك أوباما لمنصب الرئيس الأميركي، وقد أعيد انتخاب جونسون في عام 2012 في سباق آخر على منصب العمدة، وبعدها أشرف بنجاح على استضافة لندن لدورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2012.

خلال توليه المنصب فقد أشعل الجدل حول الكثير من القضايا، وقرر عدم السعي لإعادة انتخابه في عام 2016 حيث فاز عمدة لندن الحالي صادق خان كعضو في حزب العمل.

جونسون أثناء إلقاء كلمة جونسون أثناء إلقاء كلمة
مسيرة صحافية

الحقيقة الرابعة: هوجم بوريس جونسون ذات مرة أثناء عمله كصحافي بسبب تزوير معلومات، وقبل ذلك فقد كان محباً للكتابة أثناء دراسته، خاصة في أكسفورد، حيث كان محرراً مشاركاً للمجلة الساخرة بالكلية والتي تسمى الرافد Tributary.

بعد فترة قصيرة من إنهاء دراسته، أدرك جونسون أنه لا يريد أن يكون مستشاراً إدارياً، وبدأ حياته المهنية من خلال تدريبه في صحيفة التايمز، لكن هذا هو المكان الذي وقعت فيه المتاعب، فقد قام باقتباس مقال عن الاكتشاف الأثري لقصر إدوارد الثاني القديم، وصادف أن الاقتباس لمؤرخ معروف، وقد تم فصله بعد وقت قصير من اكتشاف التزوير.

بعدها وجد وظيفة في صحيفة ديلي تلغراف، وقد تم تعيينه في مكتب الصحيفة في بروكسل وسرعان ما أصبح معروفاً كواحد من أفضل الصحافيين في المدينة، رغم أن كثيرين آخرين في هذا المجال ظلوا ينتقدونه، وقد رفض لمرة واحدة طلبًا ليكون مراسلاً حربياً، وتم ترقيته ليكون مساعد رئيس تحرير الصحيفة وكاتب العمود السياسي، وهو المنصب الذي شغله من 1994 إلى 1999.

من ثم فقد عرض عليه أن يعمل في وظيفة مربحة للجناح اليميني في مجلة ذا سبيكتاتور The Spectator، وقد نمت الدورية معه لتحقق نجاحًا وارتفعت الإيرادات والتوزيع بحوالي 10 بالمئة، رغم أن الموظفين السابقين قد اشتكوا أنه غالبًا ما يتأخر عن الاجتماعات ومهامه، بالإضافة إلى ذلك فقد تعرض لانتقادات بسبب السماح لكاتب عمود بنشر لغة عنصرية ومعادية للسامية.

بعد فترة وجيزة ترك الصحافة حيث وجد جونسون طريقه إلى السياسة، لكنه لم يتخل عن الكتابة، فقد استمر في كتابة أعمدة للصحف وظهر في التلفزيون عندما كان نائبًا، كما كتب عددًا من الكتب.



الزواج والأطفال

الحقيقة الخامسة: تزوج مرتين ولديه خمس أطفال، في المرة الأولى وعندما ذهب إلى أكسفورد، دخل جونسون في علاقة مع أليجرا موستين أوين، وفي نهاية المطاف تزوجا في عام 1987 لكن زواجهما استمر ست سنوات فقط، وحصل على الطلاق في عام 1993 بعد عدة مرات من محاولة المصالحة.

في وقت لاحق من العام نفسه 1993، التقى جونسون مع مارينا ويلر، ابنة الصحافي والمذيع الشهير السير تشارلز ويلر، وفي النهاية تزوجا في مايو 1993، وأنجب أربعة أطفال: هما ابنتان (لارا وكاسيا) وولدان (ميلو وثيودور)، وفي عام 2009، اكتشف أن جونسون له ابنة مع امرأة أخرى، تعمل مستشارة فنون.

تعطي استطلاعات الرأي فرصا أكبر لجونسون لخلافة ماي تعطي استطلاعات الرأي فرصا أكبر لجونسون لخلافة ماي
 بوريس جونسون المولود في نيويورك كترمب يتقاسم معه بعض الملامح أيضا بوريس جونسون المولود في نيويورك كترمب يتقاسم معه بعض الملامح أيضا

إعلانات

الأكثر قراءة