المخلوع يسترضي ويهادن دون جدوى.. هل هو الشعور بالنهاية القريبة؟

نشر في: آخر تحديث: