عاجل

البث المباشر

صباح العربية: في اليوم العالمي للتوحد .. التطعيم لا علاقة له بالمرض!

الثاني من إبريل هو اليوم العالمي للتوحد، وقد بدأت فعالياته السنوية عام 2008، ويهدف اليوم العالمي للتوحد إلى جذب الانتباه نحو أهمية تطوير قدرات التشخيص، والوعي بالمشكلة، ومساعدة من يعانون من التوحد على تحسين ظروفهم المعيشية، وحصولهم هم وذويهم على الدعم الاجتماعي والنفسي.
ويعد التوحد من أسرع الأمراض انتشارا في العالم، وقد تجاوزت نسبة المصابين بالتوحد أكثر من المصابين بالسرطان أو الايدز.
الأطفال الذكور هم أكثر عرضة للإصابة بأربعة أضعاف من الإناث، ولم توجد بعد سبل طبية لعلاج التوحد، ولكن التشخيص المبكر يساعد على تحسين الحالة.

إعلانات