غوغل وفيسبوك يتعرضان لأكبر عمليات الاحتيال الالكتروني

نشر في: آخر تحديث:

قائمة ضحايا عمليات الاحتيال الالكتروني لم تعد تقتصر على المستخدمين التقليديين لشبكة الانترنت ومواقع التواصل بل اتسعت لتشمل الشركات العملاقة حتى تلك العاملة في الأنشطة الالكترونية.. في مارس الماضي أعلنت وزارة العدل الأميركية وقوع شركتين من كبريات الشركات ضحيتين لعمليات الأحتيال الالكتروني من دون أن تعلن عن اسم الشركتين، الوزارة أفادت أن شركة آسيوية احتالت على موظفي وعملاء الشركتين الضحيتين وأجرت معاملات وهمية قدرت قيمتها بنحو مئة مليون دولار دون أن تكشف المزيد من التفاصيل وبعد فترة كشفت مجلة فورتشن الأمريكية أن الشركتين الضحيتين هما غوغل وفيس بوك الذين بات اسمهما مرتبطا بواحدة من أكبر عمليات الاحتيال الالكتروني منذ استخدام الأنترنت .وبحسب المجلة فان عملية الاحتيال تمت على مدى أكثر من سنتين وقام بها الليثواني إيفال ريماسوسكاس .. وفي التفاصيل فإن ريماسوسكاس خدع إدارتي الموقعين بأن انتحل صفة موظفين ومسؤولين تنفيذيين في مصانع كبيرة تتعاقد معها غوغل وفيس بوك لتوفير أجهزة الكومبيوتر ولوازمها ، وقام بتحويل أموال صفقات وهمية لشراء أجهزة الى حسابات مختلفة في عدة بنوك بأوربا الشرقية ليصعب استرجاعها...