عرض بالتقنية الافتراضية عن حال أكراد العراق

نشر في: آخر تحديث:

حتى العام الماضي كان مسعود بارزاني يجلس قائدا ورئيسا في مبنى مجلس الوزراء خلف أسوار أربيل التي بدت آنذاك عالية وعاصية، بوجود القائد الكردي الأبرز في العالم

كان عدد المقاعد التي يقبض عليها في البرلمان 28 مقعدا.. ارتكز بارزاني إلى تحالف صلب مع المكون الكردي الآخر طالباني، ومكنته التحالفات والدهاء السياسي، من التحول رمانة ميزان بين القوى والأحزاب.

أيقظت النجاحات رغبة الانفصال.. ففاز بالاستفتاء وخسر الاستقلال، ووقع الزلزال.