عاجل

البث المباشر

منصور البلوي والهلاليين

خلال الأيام الماضية، لم يفعل رئيس نادي الاتحاد التاريخي الأسبق عضو الشرف الحالي منصور البلوي، شيئا سوى أنه استقبل لاعبي الفريق الأول للاتحاد بمنزله وحضر مباراتهم أمام الهلال في الرياض، وأعلن عن عودته للوقوف بجانب الكيان فقط.. نعم لم يفعل سوى ذلك (فقط لا غير).
- لم يتعاقد مع لاعب هلالي، ولم يطلق تصريحا يتعلق بالهلال لا من قريب أو بعيد، ولم يتحدث عن الفريق الأزرق ولا عن إدارته ولا عن لاعبيه.
- ولكن بالرغم من كل ذلك، إلا أن من تابع ردود أفعال الهلاليين تجاه الرجل، يعلم تمام العلم ويدرك جيدا مدى ما يعانونه من (مجرد ظهوره)!
- رئيس الهلال أدلى بتصريح عن (منصور) وكذلك فعل نائبه، ولحق بهما مدير المركز الإعلامي للنادي، حيث تحدث عنه، بل حتى عضو الشرف الأزرق (صاحب الباص) خرج هو الآخر للحديث عن (البلوي)!
- جمهور الهلال هو الآخر أظهرته الصور في الملعب وهو يتابع (أبو ثامر) أكثر مما تابع فريقه، بل إنه في منتدياته وفي مواقع التواصل الاجتماعي أظهر نفسه بمظهر المنتصر على (البلوي) وليس على الاتحاد!
- أما الإعلام الأزرق فـ(حكايته حكاية)، فقد كان وما زال يطارد الرجل بالسخرية والتهكم و(التجريح) ولهذا فهو لم يأت بجديد عندما عاد (لعادته القديمة)!
- يحدث كل هذا لمجرد ظهور (منصور البلوي) في المشهد الاتحادي من جديد وهو الظهور الذي أعاد لهم ذكريات قديمة و(أليمة)، فما بالكم إن عاد (عراب) الاحتراف الحقيقي للركض في ميادين التعاقدات الاحترافية كسابق عهده؟!
- كل هذا يدل دلالة أكيدة على أن لقب (البعبع) الذي أطلقه جمهور الاتحاد على (البلوي) لم يأت من فراغ، فهو مرعب ومخيف للمنافسين كما اتضح من مجرد ظهوره.
- يجب أن يعلم الهلاليون بأن (منصور البلوي) لم يرجع من أجل الهلال، بل عاد من أجل الاتحاد فقط.. فما الذي يغيظهم؟!
- عاد ليكرر الماضي ويصنع الأمجاد.. عودته ليست مرتبطة بمباراة ولا مقتصرة عليها، بل هي متعلقة بصناعة مستقبل جديد للعميد، ويبدو أن هذا ما يخيفهم.
- وفّروا مخاوفكم أو على الأقل قوموا بتأجيلها قليلا، فهو قد ظهر فقط ولم يبدأ بالتحرك الاحترافي بعد.
ع الطاااااااااااااير
- منذ انتقاله للأهلي، قام المدافع الدولي أسامة هوساوي بتسجيل هدفين في مرماه، أحدهما مع المنتخب والثاني مع النادي في ظرف ثلاثة أشهر! بصراحة: حال الدفاع السعودي لا يسر أحدا، فإذا كان هذا هو وضع المدافع السعودي الأول الذي احترف في أوروبا، فما بالكم بالبقية؟.
- عاد (إبراهيم هزازي) لممارسة هواياته في الخروج عن النص بغض النظر عن موقف لجنة الانضباط منه إلا أنه يجب على الإدارة الاتحادية أن تعاقبه إن أرادت القضاء على مثل هذه التصرفات.. (الأخلاق أولا).
- العقوبة يجب أن تشمل الحارس الغائب مبروك زايد الذي خرج ولم يعد، أي احتراف هذا يا إدارة الاتحاد؟
- على الإدارة الاتحادية أن تتخذ قرارا جريئا بإبعاد جميع اللاعبين المستهترين واللامبالين وأصحاب (النكبات) الذين لا يقدرون مسؤولية الشعار ولا آمال الجماهير مهما كان تاريخهم أو عمرهم (صغروا أم كبروا) فالاتحاد أكبر من الجميع.
- الفتح (باقي تكة على الزين) تبقت نقطتان ويتحقق حلم السنين، يجب على أبناء الأحساء أن لا يتهاونوا فالفرصة قد لا تتكرر مرتين.
نقلاً عن "الوطن" السعودية"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات