فتح مراكز الانتخابات البلدية بالضفة الغربية

أول اقتراع فلسطيني منذ التشريعية في 2006 والتي فازت فيها حماس

نشر في: آخر تحديث:

فتحت مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة الخامسة بتوقيت غرينتش من يوم السبت للانتخابات البلدية في الضفة الغربية، أول اقتراع فلسطيني منذ الانتخابات التشريعية في 2006 التي فازت فيها حماس.

وتقاطع حركة حماس التي تسيطر على قطاع هذا التصويت "لأن عقدها من دون حكومة توافق وطني فيه تكريس للانقسام"، كما أكد أحد قيادييها لوكالة فرانس برس.

ويقتصر التصويت على الضفة الغربية حيث يجري في 91 من أصل 353 بلدية معظمها في الشمال. وقالت اللجنة الانتخابية إن 181 مقعدا شغلت في البلديات التي لا تتمثل فيها سوى لائحة واحدة بينما سيتم انتخاب المجالس الأخرى في وقت لاحق نظرا لعدم وجود لوائح مرشحين.

وستبقى المراكز البالغ عددها نحو 900 مفتوحة حتى الساعة 19,00 (17,00 تغ) ليختار الناخبون بين حوالي 4700 مرشح 25 بالمئة منهم نساء، على أكثر من 300 لائحة يتنافسون على نحو ألف مقعد، كما ذكرت اللجنة الانتخابية.

وأعلنت اللجنة الانتخابية أنه للمرة الاولى يتوجب على الناخبين ترك هواتفهم النقالة وأجهزة التصوير عند مدخل مركز الاقتراع.

وفي غياب حماس التي تشكل أغلبية في المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان)، تجري المنافسة بين مرشحي حركة فتح والمستقلين وأعضاء فصائل يسارية منها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين.

وفي تطور متصل، أدلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس بصوته في انتخابات الهيئات المحلية التي انطلقت، السبت، في الضفة الغربية، ودعا حركة حماس إلى قبول إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية وبلدية وللمجلس الوطني في عموم الأراضي الفلسطينية.

وقال عباس عقب الإدلاء بصوته في أحد مراكز الاقتراع في بلدية البيرة قرب رام الله، "للأسف لم تشمل الانتخابات كافة الأراضي الفلسطينية، ولكن نأمل أن تشمل في المستقبل القدس وقطاع غزة، لتكون الفرحة كاملة".

وأعاد عباس توجيه الدعوة إلى حركة حماس لإجراء الانتخابات في قطاع غزة للبلديات والرئاسة والتشريعي "لأن الطريق الوحيد لوحدة الشعب الفلسطيني هي الديمقراطية والانتخابات".

وأضاف "أرجو أن تتم هذه الانتخابات بنفس الشفافية والديمقراطية المعهودة والحرية وعدم التدخل، وأن يقرر الشعب من يختار، والمنتخب هو من سيكون مسؤولا عن البلديات التي تقدم الخدمات للمواطنين، ونتمنى أن يختار الشعب الأصلح له، من أجل خدمة هذه البلاد".

وفي رده على منع حركة حماس إجراء الانتخابات المحلية في قطاع غزة قال عباس "نحن لا نريد أن ندخل في مهاترة من منع ومن لم يمنع"، وأضاف "نتمنى أن يأتي الوقت الذي نطبق فيه ما اتفقنا عليه مع حركة حماس لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية ومجلس وطني في كل أنحاء الضفة الغربية، وأن يقبلوا هذا وأن يسمحوا للجنة الانتخابات المركزية بالذهاب إلى قطاع غزة لاستكمال التسجيل".

ويقتصر التصويت على الضفة الغربية حيث يجري في 91 من أصل 353 بلدية معظمها في الشمال. وقالت اللجنة الانتخابية إن 181 مقعدا شغلت في البلديات التي لا تتمثل فيها سوى لائحة واحدة بينما سيتم انتخاب المجالس الأخرى في وقت لاحق نظرا لعدم وجود لوائح مرشحين.