إسرائيل تفرج عن عميد الأسرى الإداريين رأفت ناصيف

حكم عليه بالسجن الإداري 8 مرات وأمضى ما مجمله 11 عاماً في معتقلات إسرائيل

نشر في: آخر تحديث:

أفرجت السلطات الإسرائيلية، مساء أمس الأحد، عن عميد الأسرى الإداريين القيادي البارز في حركة حماس رأفت ناصيف (45 عاماً) الذي أمضى في السجون الإسرائيلية ما مجمله 11 عاماً.

وكانت عائلة ناصيف أمضت ساعات ترقب وقلق وهي تنتظر الإفراج عنه بعد انتهاء مدة الحكم الإداري الثامن وخشية من إقدام السلطات الإسرائيلية على تمديد اعتقاله، كما حدث في المرات السابقة عندما كانت تجدد له قبل أيام أو ساعات من موعد الإفراج عنه.


وأمضى ناصيف 44 شهراً قضاها في الاعتقال الإداري بالسجون الإسرائيلية، بعد القبض عليه في منزله بمدينة طولكرم في 12 مارس/آذار 2009، أي بعد شهر واحد من زواجه، ليرتفع بذلك مجموع ما أمضاه في السجون الإسرائيلية إلى 11 عاماً.

ورغم الظروف الجوية الماطرة، خرج أصدقاء وأقرباء الأسير المحرر بالهتاف والزغاريد أمام منزله بطولكرم وهم يحملون العلم الفلسطيني والرايات المرحبة بناصيف والمطالبة بالإفراج عن جميع الأسرى.

وقال ناصيف عقب الإفراج عنه، إنه يحمل "رسالة صمود من الأسرى داخل سجون الاحتلال"، مؤكداً أنهم يطالبون الشعب الفلسطيني بـ"استمرار التضامن والوقوف معهم حتى نيل الحرية والتحرر من الأسر".

وأضاف أن استفزازات سلطات السجون الإسرائيلية مستمرة بحق الأسرى ولا تتوقف، ولكنها "تتحطم أمام صمودهم خاصة في معركة الأمعاء الخاوية وهم على الدوام يطالبون أبناء شعبنا بمواصلة الدعم والمؤازرة لهم".