إسرائيل تغتال مهندس صفقة تبادل الأسرى مع شاليط

أكثر من 60 غارة على القطاع.. و100 صاورخ أطلقت في اتجاه إسرائيل

نشر في: آخر تحديث:

أكدت إسرائيل مقتل القائد العسكري في كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، أحمد الجعبري، ومعه خمسة أشخاص آخرين، في إحدى الغارات التي شنتها اليوم الأربعاء على قطاع غزة والتي استهدفت سيارته.

وأعلن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي عن البدء في عملية عسكرية ضد حركة حماس باغتيال الجعبري، مشيراً إلى أن العملية ستستكمل باستهداف "باقي المنظمات الإرهابية وتوجيه ضربة قوية لحركة حماس".

وقالت مراسلة قناة "العربية" حنان المصري إن الخطة تشمل مرحلتين تعتمد الأولى على السلاح الجوي الذي سيقصف أهدافا منتقاة تُستخدم في إطلاق الصواريخ، فيما قد تتضمن المرحلة الثانية عمليات على الأرض تشنها القوات البرية.

وبحسب مراسل "العربية" فإن إسرائيل شنت حتى الآن أكثر من 60 غارة إسرائيلية على القطاع، بالمقابل هناك أكثر من 100 صاروخا أطلقت من غزة على إسرائيل.

وقال أيمن طه الناطق باسم حركة حماس في تصريح له إن "حماس ستتصدى للحرب الشرسة على قطاع غزة".

وأضاف أنه على اتصال بالحكومة في مصر ويقدر موقفها مما يجري في القطاع.

وبرز اسم أحمد الجعبري تحديداً في صفقة تبادل الأسرى بين إسرائيل والفلسطينيين بوساطة مصرية، حينما أفرجت حماس عن جلعاد شاليط، بينما أفرجت إسرائيل عن أكثر من 1000 أسير فلسطيني والجعبري هو من سلم شاليط إلى المخابرات المصرية.

من جانبه أكد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو أن بلاده مستعدة لتكثيف العملية في غزة إذا اقتضى الأمر.

وأضاف أن إسرائيل لن تقبل باستمرار سقوط الصواريخ على جنوب البلاد، وقال: "استهدفنا بدقة أهدافا استراتيجية لحماس ونحن مستعدون لتوسيع رقعة العمليات".

فيما أوضح وزير الدفاع إيهود باراك بأن إسرائيل أصابت مخزون صواريخ الفجر بعيدة المدى وأهداف العملية هي المس بقدرة حماس على إطلاق الصواريخ واستعادة الردع والهدوء إلى جنوب إسرائيل".

وفي سياق متصل نقلت وكالة "رويترز" عن شهود عيان سماع دوي انفجارات في مناطق مختلفة من قطاع غزة على وقع غارات تشنها إسرائيل. ومن جانبها، أفادت مراسلة قناة "العربية" في غزة بمقتل ستة فلسطينيين على الأقل بينهم طفلان في غارة إسرائيلية وسط غزة.

يذكر أن الجعبري من مواليد عام 1960، ومن سكان حي الشجاعية شرق مدينة غزة، حاصل على شهادة البكالوريوس تخصص تاريخ من الجامعة الإسلامية بغزة، وله "بصماته في التغيير الدرامي للجناح العسكري لحركة حماس" ظل ممسكاً بملف الجندي شاليط منذ أسره في 25 يونيو/حزيران 2006.

وذكر موقع حماس أن من أبرز تصريحات القائد الجعبري قوله: "ما دام الصهاينة يحتلون أرضنا فليس لهم سوى الموت أو الرحيل عن الأراضي الفلسطينية المحتلة" حسب صحيفة "بوابة الأهرام" المصرية.

وقال الموقع إن الجعبري استهل حياته النضالية في صفوف حركة "فتح"، وقد اعتقل مع بداية عقد الثمانينيات على يد قوات الاحتلال وأمضى 13 عاماً، بتهمة انخراطه في مجموعات عسكرية تابعة لفتح خططت لعملية فدائية ضد الاحتلال عام 1982.

وأضاف أن الجعبري أنهى خلال وجوده في السجن، علاقته بحركة "فتح"، وانتمى لـ"حماس" وعمل بمكتب القيادة السياسية لها، وتأثر بعدد من قادتها ومؤسسيها الأوائل كان أبرزهم عبد العزيز الرنتيسي، وإسماعيل أبو شنب، ونزار الريان، و إبراهيم المقادمة، ومؤسس أول ذراع عسكري للحركة الشيخ صلاح شحادة.

وذكر موقع حماس أن نشاط الجعبري تركز عقب الإفراج عنه من سجون الاحتلال عام 1995 على إدارة مؤسسة تابعة لحركة حماس تهتم بشؤون الأسرى والمحررين، ثم عمل في العام 1997 في حزب الخلاص الإسلامي الذي أسسته الحركة في تلك الفترة لمواجهة الملاحقة الأمنية المحمومة لها من جانب السلطة آنذاك.

وأوضح أن علاقة الجعبري توثقت في تلك الفترة بالقائد العام لكتائب القسام محمد الضيف، والقائدين البارزين عدنان الغول وسعد العرابيد، وساهم معهم إلى جانب الشيخ صلاح شحادة في بناء كتائب القسام، ما دفع جهاز الأمن الوقائي التابع للسلطة في العام 1998 إلى اعتقاله لمدة عامين بتهمة علاقته بكتائب القسام، وتم الإفراج عنه مع بداية الانتفاضة إثر قصف الاحتلال لمقرات الأجهزة الأمنية في القطاع.

وأوضح موقع حماس أن الجعبري ظل ثالث ثلاثة في المجلس العسكري لكتائب القسام، إلى حين اغتالت إسرائيل الشيخ شحادة عام 2002، وفشلت في محاولة اغتيال الضيف عام 2003 والتي أصيب خلالها بـ"جروح بالغة وإعاقات غير محددة"، ليتحول معها الجعبري إلى القائد الفعلي لكتائب القسام إلى جانب "الضيف" القائد العام للكتائب في فلسطين.

وأشار إلى أن الجعبري تعرض لمحاولات اغتيال إسرائيلية عدة، كان أبرزها تلك التي نجا منها بعد إصابته بجروح خفيفة عام 2004، بينما قتل ابنه البكر محمد، وشقيقه وثلاثة من أقاربه، باستهداف طائرات الاحتلال الحربية لمنزله في حي الشجاعية.

وفي سياق آخر، أفاد مراسل قناة "العربية" زياد حلبي في القدس بأن أربعة صواريخ من طراز كاتيوشا سقطت جنوب إسرائيل فيما تم إطلاق صفارات إنذار في ديمونا بعد سقوط صواريخ فلسطينية على ديمونا دون وقوع إصابات.

فيما تبنت سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي إطلاق صاروخي غراد باتجاه بئر السبع.

وبحسب مصادر إسرائيلية فإن الصواريخ أطلقت من سيناء وسقطت على قرية بني نِتساريم الإسرائيلية جنوب إسرائيل، بالقرب من الحدود مع مصر، بدون وقوع أي إصابات.

ومن جانبها، نفت مصادر أمنية رفيعة المستوى في شمال سيناء انطلاق أي صواريخ أو قذائف من سيناء باتجاه إسرائيل، رافضة المزاعم الإسرائيلية. كما أكد النفي العديد من سكان مناطق القرى الحدودية في شبه جزيرة سيناء مؤكدين عدم رصدهم لأي صواريخ تنطلق من سيناء.

وكانت القناة التلفزيونية الإسرائيلية العاشرة قد نقلت أن سكان منطقة "أشكول" سمعوا انفجارات شديدة القوة، وبعد أعمال تمشيط اتضح أن ثلاثة صواريخ انفجرت في منطقة مفتوحة، فيما انفجر الصاروخ الرابع داخل أحد "الكيبوتسات" قرب الحدود المصرية دون أن تقع أي إصابات.

وتقوم الجهات الأمنية الإسرائيلية بعمليات بحث مكثفة في محاولة لتأكيد فرضية إطلاق الصواريخ من سيناء أم من مكان آخر.