إيران تتبنى نتائج حرب حماس ضد هجمات إسرائيل

طهران وضعت صواريخ تحت تصرف المقاومة الفلسطينية لضرب إسرائيل

نشر في: آخر تحديث:
في أول تصريح رسمي إيراني حول الدعم العسكري الإيراني للمقاومة الفلسطينية أعلن رئیس مجلس الشوری الإسلامي (البرلمان الإيراني) علي لاریجاني أن قوة الفلسطينيين العسكرية هي من القوة العسكرية الإيرانية، وقال إن دفاع المقاومة في غزة إنما یعکس جانباً صغیراً من قوة إیران.

وكشف لاريجاني اليوم الثلاثاء أمام ملتقی عناصر التعبئة الشعبية (الباسيج) في السلطة القضائیة أن توجیهات المرشد آية الله علي خامنئي لحزب الله وحماس قصمت ظهر إسرائيل منذ حربي الـ22 والـ33 يوماً، موضحاً أن الثورة الإسلامية في إيران حققت تحولاً استراتيجياً.

ورأى لاريجاني أن الاجتماعات كافة التي تعقد في المنطقة هدفها إخراج إسرائيل من العزلة التي تعاني منها، وقال مخاطباً الإسرائيليين: البقاء خلف "القبة الحديدية" لن يحل الأمور ولن يخرجكم من عزلتكم.

من جهته انتقد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست "صمت الدول التي ترسل الأسلحة للمعارضة السورية"، ودعاها إلى تسليح المنظمات الفلسطينية، مشيراً إلى الدعم الإيراني لحماس والجهاد الإسلامي بشكل خاص وقال رداً على سؤال يدور حول الطريق الذي وصلت من خلاله صواريخ فجر خمسة إلى المقاومة الفلسطينية: "اسألوا المخابرات الإسرائيلية".

إيران وضعت صواريخ تحت تصرف المقاومة الفلسطينية

وكان موقع تلفزيون "العالم" الإيراني على الإنترنت نقل السبت عن علاء الدين بروجردي، رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني قوله إن "مزاعم إسرائيل بأن إيران تزود النشطاء بصواريخ لا أساس لها".

ونقلت عنه قوله إن النشطاء قادرون على تأمين احتياجاتهم وليسوا في حاجة إلى أسلحة من خارج أراضيهم.

وقد كشف زياد نخالة، نائب أمين عام حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أن إيران وضعت صواريخ تحت تصرف المقاومة الفلسطينية لضرب إسرائيل.

وتوعّدَ زياد نخالة في تصريحات نقلتها عنه قناة العالم هذا اليوم بمفاجآت "إذا ما حاولَ العدو القيام بهجوم بريّ على قطاع غزة".

وأكّدَ نخالة أنّ هناك مساعي للتهدئة يمكن أن تبصر النور خلال الساعات المقبلة إذا ما سارت الأمور على ما يرام. مؤكداً أنّ صواريخ المقاومة الفلسطنية التي تتساقط على إسرائيل هي من صنع الجمهورية الإسلامية في إيران.

وقال نخالة "لدينا صواريخ فجر 3 و5، وإن هذه الصواريخ هي التي أعادت للشعب الفلسطيني كرامته، مؤكداً أن هذه الصواريخ من حلفائنا ومن إخواننا في الجمهورية الإسلامية في إيران التي قدموها بسخاء وبجهد كبير والتي أخلت بمعادلة الصراع".

وأضاف أن "السلاح الذي تستعمله الحركة في قصف المستوطنات والمدن الإسرائيلية هو سلاح إيراني بامتياز"، مشيراً إلى أن "الصواريخ التي أطلقت على إسرائيل حتى الآن يتراوح مداها بين خمسة وسبعين إلى ثمانين كيلومترا".

وتابع: "هذا السلاح الرائع أثبت في المعركة أن له دوراً كبيراً، وهو الذي أخل بموازين القوى، وأثبت للإسرائيليين أننا نستطيع أن نقصف مدنهم كما يقصفون مدننا ونقصف معسكراتهم كما يقصفون أطفالنا".

ومعروف أن إيران لا تفصح علنا أنها زودت الفلسطينيين بالأسلحة لكن كبار قادتها العسكريين صرحوا مؤخراً أن المقاومة الفلسطينية ستصنع المفاجآت كما نقلت وكالة فارس عن نائب رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية العميد مسعود جزائري الأحد الماضي.