عاجل

البث المباشر

الرئيس الموريتاني يغادر إلى باريس لإجراء فحوص

المصدر: نواكشوط - فرنس برس
غادر الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز نواكشوط على متن رحلة خاصة، اليوم الجمعة لإجراء فحوصات طبية "متممة" في باريس التي عاد منها قبل ستة أيام بعد فترة نقاهة طويلة أمضاها فيها على إثر إصابته "عن طريق الخطأ" في 13 أكتوبر/تشرين الأول بيد جندي في الجيش الموريتاني.

وستستغرق هذه الرحلة في فرنسا ما بين أسبوع و10 أيام، حيث سيجري "فحوصا وتحاليل إضافية وصور أشعة بموجب موعد مسبق حدده الأطباء"، كما أعلن الرئيس الموريتاني شخصيا مساء الخميس في مؤتمر صحافي في نواكشوط.



وأكد ولد عبدالعزيز في المؤتمر الصحافي أنه "في صحة جيدة"، بعدما خضع لعمليتين جراحيتين في مستشفى بيرسي-كلامار العسكري في الضاحية الباريسية، حيث دخل في 14 أكتوبر/تشرين الأول بعد عملية جراحية أولى في نواكشوط في اليوم السابق إثر إصابته.

ووفقاً للرواية الرسمية، أطلق جندي من الجيش الموريتاني كان يقوم بدورية على بعد أربعين كيلومترا عن العاصمة، النار عن "طريق الخطأ" على سيارة الرئيس الذي كان عائداً من زيارة تفقدية إلى إحدى المناطق.



ونشرت تنسيقية المعارضة الديمقراطية مساء الخميس بياناً تطالب فيه بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة حول الحادث.

وكانت التنسيقية التي تعترض على شرعية الرئيس ولد عبدالعزيز وتطالب برحيله من السلطة، نظمت أثناء رحلة العلاج الأولى في فرنسا، تظاهرات عدة للتنديد بفراغ قانوني وسياسي في البلد.

إعلانات