عاجل

البث المباشر

الأجانب في البحرين من حقنا أن نعيش بسلام

المصدر: المنامة - محمد العرب
أكد رئيس الوزراء البحريني الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رفضه أي نوع من التهديد أو الترهيب يستهدف الجاليات الوافدة في البحرين، مشيراً إلى أننا نعتبر هذه الجاليات - بحق - جزءاً لا يتجزأ من المجتمع البحريني.



وقال رئيس الوزراء في برقية بعث بها إلى بيتسي ماتيسون، الأمين العام لاتحاد جمعيات الجاليات في مملكة البحرين "لقد تابعت باهتمام بالغ التقدير تعليقاتك في المؤتمر الصحافي الذي عقد مؤخراً، ونيابة عن حكومة مملكة البحرين وبالأصالة عن نفسي أود أن أؤكد لكم ولجميع أعضاء الجاليات أننا نتقاسم معكم همومكم".

كما أكد "أننا نبذل قصارى جهدنا للحفاظ على ما هو معروف عن مجتمعنا كمركز للعيش المشترك بين جميع الطوائف والأديان، والعمل معا في سلام من أجل بناء وتنمية البحرين الحديثة".

وتصريح رئيس الوزراء البحريني جاء بعد اجتماع مع ممثل الجاليات الأجنبية في البحرين، والذين أكدوا أنهم يمثلون الكتلة الكبرى في هذا المجتمع البحريني وقوامهم 52% منه، ويربو عددهم على 600 ألف نسمة، ومن حقهم أن يعيشوا في أمن وسلام في هذا الوطن الذي أحبوه وأعطاهم الأمان، مستثمرين كل أموالهم وجهودهم وعرقهم من أجل خيره وتقدمه.

وأضاف "في هذا الإطار طالبت الأمين العام لاتحاد الجاليات الأجنبية على أرض البحرين السيدة باتسي ماثيسون بضرورة أن يكون للجاليات الأجنبية تمثيل في أي حوارات قادمة".

وأجمع الأجانب على نبذهم للعنف واستنكارهم لكل أعمال التخريب والفوضى في الشوارع، وتأييدهم الكامل لضرورة جلوس جميع أطراف ومكونات الوطن على طاولة حوار واحدة.

وأضاف: إن من أبسط حقوق هذا المجتمع عليهم السعي المتواصل إلى تبصير العالم الخارجي بحقيقة ما يدور على أرض البحرين.

ومن ناحية أخرى قال المتحدثون من ممثلي الجمعيات السياسية والمؤسسات الدستورية بالبلاد إن من يهين أو يؤذي الأجانب ليس منا، لأن أخلاقنا وديننا لا يرضيان بذلك، وإن الاقتصاد لا يمكن أن يتقدم في ظل انعدام الأمن والاستقرار.

كما أكدوا أن من يوجه أذاه إلى الأجانب فإنما يعيش خارج التاريخ البحريني، فشعب البحرين عربي مضياف منذ قديم الأزل، فالبحرين بلد متحضر على الدوام.

إعلانات