عباس يهدد بتسليم نتنياهو السلطة الفلسطينية حال فشل المفاوضات

قال لـ"هآرتس": سأتصل بنتنياهو وأقول له "اجلس مكاني وستكون المسؤول عن السلطة"

نشر في: آخر تحديث:
هدد الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، بحل السلطة الفلسطينية وإعادة إدارة الضفة الغربية إلى الدولة العبرية إذا لم تسعَ الحكومة الإسرائيلية التي ستنبثق عن الانتخابات التشريعية المقبلة إلى إعادة إطلاق مفاوضات السلام.



وقال عباس في مقابلة مع صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية: "إذا لم يحصل تقدم بعد الانتخابات، سأتصل هاتفياً بنتنياهو وأقول له: اجلس مكاني، استلم المفاتيح، وستكون المسؤول عن السلطة الفلسطينية".



وأضاف الرئيس الفلسطيني في هذه المقابلة التي نشرها موقع الصحيفة مساء أمس الخميس: "حالما تتسلم الحكومة الإسرائيلية الجديدة مهامها، على نتنياهو أن يقرر: نعم أو لا".



وهذه ليست المرة الأولى التي يطلق فيها عباس مثل هذا التهديد، لكن وضع السلطة الفلسطينية تراجع بشكل خطير مؤخراً بسبب أزمة مالية لا سابق لها.



وتوقفت مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين منذ سبتمبر/أيلول 2010، ويطالب الفلسطينيون بتجميد جديد للاستيطان قبل استئناف المفاوضات، في حين أن الإسرائيليين يرفضون أي شرط مسبق ويشددون على مفاوضات "بلا شروط مسبقة".

وقال الرئيس الفلسطيني لـ"هآرتس": "ليست هناك شروط مسبقة. إنها التزامات وعدت إسرائيل بتنفيذها في الماضي".