عاجل

البث المباشر

جنود فرنسيون وماليون يسيطرون على غاو

المصدر: باماكو – فرانس برس
سيطر جنود فرنسيون وماليون السبت على مدينة غاو، أحد أبرز معاقل الإسلاميين في شمال مالي في اليوم السادس عشر من التدخل العسكري الفرنسي في هذا البلد.



وقالت وزارة الدفاع الفرنسية في بيان أن "القوات المالية والفرنسية حررت غاو"، موضحة أن عناصر في القوات الخاصة استولوا ليلا على مطار المدينة وجسر استراتيجي فيها على بعد 1200 كلم شمال شرق باماكو.



وأضافت الوزارة أنه "اعتبارا من مساء السبت تمكن سادو ديالو رئيس بلدية غاو اللاجئ في باماكو من العودة الى مدينته".



وأوضحت باريس أن قوات إفريقية مؤلفة من جنود نيجريين وتشاديين تصل إلى المنطقة للحلول محل القوات الفرنسية.



وقال مصدر أمني مالي أن "القوات الفرنسية والإفريقية تسيطر على مدينة غاو تماما. وأن هناك احتفالات شعبية بذلك".

ووصل الجنود النيجريون والتشاديون جواً من نيامي، يواكبهم جنود ماليون بقيادة العقيد الحاجي اغ غامو، كانوا لجأوا الى النيجر العام الفائت بعد هزيمتهم أمام المقاتلين الإسلاميين.

وأورد متحدث باسم هيئة الأركان الفرنسية أنه "لم تقع معارك بالمعنى الفعلي في منطقة غاو، بل عمليات متقطعة ضد عناصر إرهابية كانت تطلق النار على مواقعنا".

وكانت مواقع الإسلاميين في غاو تعرضت مرارا لقصف من المقاتلات الفرنسية، حيث تعتبر غاو معقل إسلاميي حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا.

وقال المتحدث باسم الحركة وليد أبو صحراوي إن "حركة التوحيد والجهاد مستعدة للتفاوض حول الإفراج عن الرهينة الفرنسي جيلبرتو".

لكن رئيس الوزراء الفرنسي جان مارك ايرولت رد رافضا "منطق الابتزاز"، مؤكدا أن فرنسا ستبذل كل ما في وسعها ليستعيدوا حريته.

وردا على سؤال لمعرفة ما إذا كانت هذه الرغبة مرتبطة بالتدخل العسكري الفرنسي، أجاب المتحدث باسم الحركة "نريد التفاوض. وبالنسبة للحرب بين المسلمين يمكننا التفاهم.

وفي موازاة السيطرة على غاو، توجه رتل من الجنود التشاديين والنيجريين كانوا متمركزين في النيجر، بعد ظهر السبت الى الحدود المالية.

وقد تدخلت فرنسا في 11 يناير/كانون الثاني الى جانب ما تبقى من الجيش المالي ضد الإسلاميين المسلحين الذين تعرضت سياراتهم للقصف من أجل منع تقدمهم الى الجنوب والعاصمة باماكو.

واستعاد الجنود الفرنسيون والماليون مدن ديابالي غرب، وكونا ودوينتزا وسط، واستعادوا للمرة الأولى ايضا الجمعة السيطرة على قرية في الشمال هي همباري التي تبعد 920 كلم شمال شرق باماكو وعلى بعد 200 كلم عن غاو.

ويتقدم رتل آخر فرنسي مالي بعد سيطرته على ديابالي غرب ليري شمالا بهدف استعادة مدينة تمبكتو.

ورد الإسلاميون الجمعة بتفجير جسر استراتيجي قرب الحدود النيجيرية فقطعوا واحدا من الطريقين اللذين يمكن أن يسلكهما الجنود التشاديون الآتون من النيجر.

وعقد رؤساء الأركان في غرب إفريقيا اجتماعا طارئا السبت، في أبيدجان لتسريع وصول تعزيزات إقليمية فيما قرر مجلس السلم والأمن في الاتحاد الإفريقي الجمعة زيادة عديد القوة الإفريقية في مالي.

وتنوي المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا إرسال أربعة آلاف عنصر، وصل نحو ألف منهم الى مالي. كما وعدت تشاد من جهتها بألفي جندي.

إعلانات

الأكثر قراءة