ضحايا أعاصير الغرب الأوسط الأميركي ترتفع إلى 14 قتيلاً

تشهد الولايات المتحدة نحو 1200 إعصار سنوياً يتركز القسم الأكبر منها في أوكلاهوما

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت حصيلة ضحايا الأعاصير التي ضربت مساء الجمعة أوكلاهوما وولايات الغرب الأوسط المجاورة لها إلى 14 قتيلا السبت، بينهم طفلان، وذلك بعد أقل من أسبوعين على إعصار مدمر مشابه ضرب مدينة مور الواقعة في المنطقة نفسها، وأدى إلى مقتل 24 شخصاً.

والولاية الأكثر تضررا بهذه الأعاصير هي أوكلاهوما، حيث قتل 11 شخصا، في حين قتل ثلاثة آخرون في ولاية ميسوري المجاورة.

وأكد قسم الطب الشرعي في أوكلاهوما مقتل تسعة أشخاص، بينهم خمسة لم تحدد هوياتهم بعد، في حين أعلنت السلطات في ولاية ميسوري المجاورة مقتل ثلاثة أشخاص من جراء السيول الناجمة عن الأمطار الغزيرة.

وتفقد حاكم ميسوري جاي نيكسون الأماكن التي ضربها الإعصار، داعيا السكان إلى تجنب السير أو القيادة في المناطق التي غمرتها المياه، مؤكدا أن "الأوضاع لا تزال خطرة".

وألغت دائرة الأحوال الجوية حالة الإنذار من الأعاصير في أوكلاهوما، إلا أنها أبقتها إزاء الفيضانات والعواصف.

وأفادت السلطات في هذه الولاية أن العديد من الأشخاص أصيبوا في حوادث سير، كما سقط 87 جريحا نتيجة الرياح العاتية بحسب ما نقلت صحيفة "ذي أوكلاهومان".

وأفادت وسائل الإعلام المحلية أن خمسة أعاصير ضربت منطقة أوكلاهوما سيتي الجمعة، ووصلت سرعة الرياح إلى 145 كلم في الساعة، مصحوبة بتساقط كثيف للبرد. كما انقطعت الكهرباء في الولاية عن نحو 170 ألف شخص.

وتشهد الولايات المتحدة نحو 1200 إعصار سنويا، يتركز القسم الأكبر منها في ولايات الوسط الأميركي حيث السهول الشاسعة وحيث تتصادم كتل هوائية متضادة.