عاجل

البث المباشر

وفاة شرطي تركي متأثراً بإصابته خلال تظاهرة

المصدر: دبي - قناة العربية

لقي شرطي تركي مصرعه الخميس 6 يونيو/حزيران متأثراً بإصابته خلال تظاهرة في جنوب تركيا، ليرتفع بذلك عدد القتلى منذ اندلاع الاحتجاجات التركية منذ حوالي أسبوع إلى ثلاثة قتلى.

وصرح مصدر أمني بأن الشرطي توفي بالمستشفى بعد إصابته أثناء محاولته مساء الأربعاء فض مظاهرة بمدينة أدانا المطلة على ساحل البحر المتوسط.

يُذكر أن الاحتجاجات في تركيا تتواصل وتدخل يومها السابع، حيث انضمت الأربعاء نقابتان من كبرى نقابات العمال في تركيا الى حملة الاحتجاجات ضد رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان.

وبدا المتظاهرون أكثر تصميماً من أي وقت مضى على إظهار قوتهم والإصرار على مطالبهم التي وصلت الى حد المطالبة باستقالة الحكومة.

فموجة الاحتجاجات التركية ضد أردوغان تزداد كل يوم، ففي كل أنحاء تركيا لازال عشرات الآلاف يخرجون للتنديد بسياسة حكومة حزب العدالة والتنمية.

وفي تطور جديد انضمت نقابتان من كبرى النقابات العمالية الى أحزاب المعارضة والمحتجين فقد أعلن اتحاد نقابات القطاع العام واتحاد نقابات العمال الثوريين اليساريان تنظيم مسيرات واضطرابات في كبرى مدن البلاد.

وقبل عودة أردوغان الخميس من رحلته في شمال إفريقيا تمسك المحتجون بمطالبهم باستقالة رئيس الوزراء وإلغاء مشروع تطوير ساحة تقسيم المثير للجدل إضافة الى استقالة قادة الشرطة في اسطنبول وتركيا على خلفية قمع الشرطة العنيف للتظاهرات.

واعتبر المحتجون قوات الأمن مسؤولة عن جرح الآلاف من الناس إضافة الى موت بعض المواطنين في أنقرة واسطنبول، حيث صدرت أوامر باستخدام الغازات المسيلة للدموع من قادة الشرطة والحكومة كما طالبوا بإطلاق سراح المعتقلين من دون أي محاكمات.

في المقابل يحاول نائب رئيس الحكومة بولند ارينج احتواء الأزمة بعد إقراره بشرعية مطالب المحتجين والاعتذار كذلك عن أفعال الشرطة التي أقلقت الولايات المتحدة والدول الأوروبية.

إعلانات