أردوغان يتهم أطرافاً سياسية تركية بترويج العنف في بلاده

وصف المتظاهرين بـ"الغوغاء" لقيامهم بأعمال تخريب موضحاً أن مطالبهم غير محددة

نشر في: آخر تحديث:

اتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أطرافاً سياسية في بلاده وقال إنها تؤجج العنف في البلاد. وأضاف في كلمة له أمام البرلمان التركي أن حكومته لا تمارس التمييز، ودعا إلى وقف العنف.

وانتقد أردوغان القومية والطائفية والمذهبية وقال: "نحن لا نؤيد التمييز العنصري في بلادنا، ونحن في تركيا لا يمكن أن يكون هناك تمييز مذهبي او قائم على المنطقة والأقاليم والمدن".

وأكد أن "الاستثمارات والاهتمام نوليه للجنوب والشرق والشمال وغرب تركيا، ونحن نولي الأهمية ذاتها للأراضي التركية مهما كانت مكانها وبعدها عن العاصمة أو إسطنبول".

وصف رئيس الوزراء التركي المتظاهرين في بلاده بـ"الغوغاء" بسبب قيامهم بأعمال تخريب، وقال إن بعض الأطراف تريد من التظاهرات استهداف الاقتصاد التركي. وأوضح أردوغان أن مطالب المتظاهرين غير محددة، وأشار الى أن الاحتجاجات تحولت الى أعمال عنف.

واتهم الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بالترويج للعنف، وقال إن بعض الساسة روّجوا له ودفعوا المتظاهرين للاحتجاج غير السلمي.

وأعلن أردوغان خلال الخطاب عن سقوط أربعة قتلى هم ثلاثة متظاهرين وشرطي. وقال: "ثلاثة شبان وشرطي قتلوا في الأحداث"، فيما تشير حصيلة جمعية الأطباء التركية الى سقوط ثلاثة قتلى.

واقتحم منذ صباح الثلاثاء مئات الأفراد من شرطة مكافحة الشغب التركية ساحة تقسيم بإسطنبول، التي تشهد مواجهات مستمرة بين المتظاهرين وقوات الأمن.

وكانت الشرطة التركية قد استخدمت الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق تظاهرة شارك فيها آلاف الأشخاص في وسط أنقرة في وقت سابق، في حين شهدت ساحة تقسيم بإسطنبول اعتصامات خلّفت من مشاهد العنف بين المتظاهرين ورجال شرطة مكافحة الشغب.