عاجل

البث المباشر

الثورات العربية.. خصام يعانق هلال رمضان

المصدر: دبي - راشد العيد

أيام رمضان المباركة تمضي سريعاً تاركة خلفها صوراً لمشهد مأساوي لم يأبه فيه المتخاصمون في سوريا أو مصر بأيامه المباركة، مستبدلين مدفع الإفطار بمدافع حية يسقط على وقعها مئات الضحايا، لتغيب معها الابتهالات والأناشيد وترتفع صيحات المتظاهرين.الربيع العربي.. رمضان كريم! قتل ودمار وأصوات مدافع تدكّ الأحياء.. طلقات الرصاص تهنئة المتخاصمين بشهر الصيام.

"عاش الرئيس.. يسقط الرئيس"، شعارات تحمل بين طياتها لغة الفرقة والخصام، هنا وهناك حالة من الجنون قد أصابت فانوس رمضان.

غابت البسمة وطغى على صوت الابتهال الجدال، المعارك تشتد، فالجميع يريد الانتصار، بينما الشعب وحده يعلن الهزيمة عن اقتدار.

فيما مضى كانت الخصومة عمرها ثلاثة أيام، أما اليوم فربما تتجاوز الثلاثة أعوام وربما الدهر كله بلا استثناء!

الأطفال والشيوخ والنساء جميعهم يحتلون الأولوية في قائمة القتل والتشريد والضياع.

صوت الأذان.. المدفع.. الله أكبر.. ساعة الإفطار والقتل.. الثوار والنظام اختاروا أن يتبادلوا إطلاق النار.

في ضيافة رمضان هناك حفل واستقبال لا يريد النظام أن يوقف إطلاق النار، والثوار عازمون على الاستمرار، أما الميدان فقد اختار إبعاد رأس النظام، فيما الحشود برابعة العدوية تطالب بعودة أيام الإخوان.

إعلانات