المطالبة بأحكام بالسجن لخلية إسلامية فرنسية

بينهما اثنان مغربيان ويعتبران الذراع اليمنى لزعيم المجموعة

نشر في: آخر تحديث:

طالب قرار اتهامي صادر عن القضاء الفرنسي، الخميس، بإنزال عقوبة السجن ما بين عامين وثمانية أعوام بحق ثمانية أعضاء في خلية فرنسية تعمل من أجل الجهاد، بينهم اثنان اعتقلا في العام 2011 بباكستان.

وطالب المدعي العام بنيامين شامبر، خصوصاً بإنزال عقوبة السجن لمدة ثماني سنوات مع منع نهائي من دخول الأراضي الفرنسية للزعيم المفترض للخلية محمد نياز عبدالرشيد، وهو من التابعية الهندية ويبلغ من العمر 34 عاماً.

وطالب بإنزال عقوبة السجن لمدة ست سنوات بحق شرف الدين أبو الروز، وهو فرنسي من أصل مغربي ويبلغ من العمر 27 عاماً، وبحق سعد رجراجي وهو فرنسي مغربي يبلغ من العمر 24 عاماً، معتبراً أنهما الذراع اليمنى لمحمد نياز، وهما أميرا المجموعة.

وكان شرف الدين أبو الروز، أحد شخصين مرشحين للالتحاق بالجهاد قد اعتقلا في 2011 في مطار لاهور بباكستان، حيث كان ينتظرهما عنصر من القاعدة لنقلهما إلى معسكر تدريب للجهاد المسلح.

وطالب المدعي العام أيضاً بإنزال عقوبة السجن لمدة ثلاث سنوات بحق زهاب افزال، وهو فرنسي من أصل باكستاني ويبلغ من العمر 24 عاماً، معتبراً أن المجموعة تعتبره متطوعاً حتى وإن كانت له قناعات متطرفة.

وبإنزال عقوبة السجن لمدة ثلاث سنوات بحق لاروسي ابالا 22 عاماً، وثلاث سنوات بحق اميرهان دونيز سوغوت 22 عاماً، وبالسجن عامين بحق رضوان غاندي 26 عاماً، وأخيراً إنزال عقوبة السجن لمدة عامين بحق يوان غليت 31 عاماً والفار في الخارج.