أزمة اللاجئين السوريين تطيح بمسؤول في حكومة بلغاريا

رئيس الوكالة البلغارية للاجئين أعفي من منصبه لعجزه حيال تدفق السوريين

نشر في: آخر تحديث:

تسببت أزمة اللاجئين السوريين بإقالة مسؤول حكومة في بلغاريا، حيث أقالت الحكومة البلغارية، اليوم الأربعاء، مدير وكالة اللاجئين الذي تأخذ عليه التقصير في مواجهة تدفق اللاجئين السوريين.

وأعلن نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية البلغاري، تسفتلين يوفتشيف، في ختام اجتماع للحكومة أن "نيكولا كزاكوف قد أقيل من منصبه"، مشيرا إلى "الطريقة غير المرضية لسير إجراءات منح وضع إنساني للاجئين" السوريين الذين ارتفع عددهم كثيرا مؤخراً.

وانتقد أيضا ازدحام البنى التحتية للاستقبال وسوء تنظيمها، معتبرا أن الوكالة البلغارية لا تعمل بشكل كاف مع المؤسسات الأوروبية لتلقي الأموال المخصصة للاجئين.

وكانت منظمة "هلسنكي كوميتي" غير الحكومية للدفاع عن حقوق الإنسان انتقدت بعنف، أمس الثلاثاء، الاستعدادات غير المكتملة للحكومة لمواجهة تدفق اللاجئين، مع العلم أنها تلقت منذ سنوات أموالا أوروبية لهذه الغاية.

وأعلن يوفتشيف أن 5815 مهاجرا سريا معظمهم من السوريين، دخلوا بلغاريا منذ بداية السنة، أي ما يفوق سبع مرات عددهم في الفترة نفسها من العام الماضي. وفي شهر سبتمبر وحده، بلغ عددهم 2377 بينهم 1635 سوريا.

ولأن قدرات استقبال اللاجئين باتت تحتاج إلى 222 مكانا إضافيا، على الرغم من فتح 1300 مكان جديد في سبتمبر، تنوي الحكومة فتح مراكز استقبال جديدة، كما قال يوفتشيف.

وكان رئيس الصليب الأحمر البلغاري، هريستو غريغوروف، اعتبر، الاثنين الماضي، أن بلغاريا "ليست مستعدة" لمواجهة هذه الأزمة الإنسانية الخطيرة.