صفحة على "فيسبوك".. دليل سفر لعابري حاجز "قلنديا"

تعكس معاناة الفلسطينيين المارين يومياً عبر الحاجز الفاصل بين القدس ورام الله

نشر في: آخر تحديث:

يفرض الحصار الإسرائيلي على الفلسطينيين الابتكار وتعزيز المشاركة من أجل تسهيل أمور حياتهم اليومية. ومن بين هذه الابتكارات صفحة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، تساهم في تخفيف معاناة العبور من وإلى حاجز "قلنديا" الذي يفصل بين القدس ورام الله.

"عمرك ما كنت خفيف علينا دائماً عبورك هم فينا".. كلمات سُطّـرت على صفحة في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تحمل اسم "أحوال طريق قلنديا".

بدأت صفحة بيضاء قبل أن تعتريها مفردات معاناة الفلسطينيين المارين يومياً عبر حاجز "قلنديا" الفاصل بين القدس ورام الله.

يقال إن الحاجة أم الاختراع، ففي سعيـهم إلى إنهاء معاناتهم اليومية في الخروج والدخول، من هذا الحاجز الذي يبدو أحياناً أنّ العمر يمر قبل أن يعبر الفلسطيني، ما استدعى استحداث صفحة تسهل حياة العابرين ولو بأبسط الوسائل، فيتمكـنون من معرفة أحوال الحاجز أكان مغلقاً أو مفتوحاً، سالكاً أو مأزوماً بزحمة خانقة، ناهيك عن مزاجِ الجنود الإسرائيليين الذي غالباً ما يصعب رصده.

اللافت أنـها صفحة فريدة من نوعها إقليمياً وحتى عالمياً، فهي باتت تشكـل جزءاً من حياة كل فلسطيني يعبر هذا الحاجز الذي يفصل بين مدينتين لا تفصل بينـهما سوى بضعة كيلومترات، إلا أن الواقع أوجد رحلة تستغرق ساعات وتحتاج إلى تصاريح خاصة للمرور.