عاجل

البث المباشر

مسلحون يقتلون صحافيين يعملان لفضائية مستقلة شمال العراق

تهديدات كثيرة وصلتهما كي لا يقوما بتغطية نشاطات القوات الأمنية بالموصل

المصدر: العراق – فرانس برس

قتل مسلحون مجهولون، السبت، صحافيين عراقيين يعملان لصالح قناة فضائية مستقلة أثناء تأديتهما عملهما الصحافي في المدينة القديمة في الموصل شمال العراق، بحسب ما أفادت القناة.

وقالت مصادر أمنية وطبية إن الصحافيين، وهما مراسل قناة "الشرقية" في المدينة الشمالية، محمد كريم البدراني ومصورها محمد غانم "قتلا برصاص المسلحين حين كانا يعدان تقريراً مصوراً".

وأكدت القناة المستقلة الناقدة للحكومة في خبر عاجل ورد على شاشتها "اغتيال كادر الشرقية نيوز بالموصل"، مضيفة أن "قوى الشر تغتال المراسل محمد كريم البدراني والمصور محمد غانم".

وقال أحد كبار مراسلي "الشرقية": "إن المسلحين أطلقوا النار على الصحافي والمصور بالراس وقد فارقا الحياة فوراً، وبقيا نصف ساعة في الشارع، وأصيب كل منهما بعدة طلقات".

وأشار إلى أن المراسل محمد كريم "بدأ العمل حديثاً مع الشرقية، وهو متزوج وعمره لا يتجاوز 28 سنة"، مضيفاً "وصلتهما تهديدات كثيرة حتى لا يغطيا نشاطات القوات الأمنية في الموصل التي تشهد أعمال عنف غير مسبوقة، لكنهما لم يأخذا التهديدات على محمل الجد".

وأضاف مراسل "الشرقية" الذي رفض الكشف عن اسمه "تعرضنا لتهديدات في أربع محافظات هي البصرة وبغداد وديالى والموصل، من مجاميع مسلحة مختلفة، لكننا لم نتعامل معها على أنها تهديدات جدية".

وأشار إلى أن جثماني المراسل والمصور "بقيا مرميين على قارعة الطريق لمدة نصف ساعة والدماء تسيل منهما، ولم يقترب أحد منهما إلى أن جاءت دورية شرطة بالصدفة وقامت بنقلهما إلى الطب العدلي".

وتقول منظمة "مراسلون بلا حدود" إن "العديد من الصحافيين العراقيين يتعرضون يومياً للتهديدات، ومحاولات القتل، والاعتداءات، والمعاناة من أجل الحصول على تراخيص، والمنع من الدخول، ومصادرة أدوات عملهم".

وتوضح أن الصحافيين في العراق الذي يشهد أعمال عنف متواصلة منذ 2003، قتل فيها العديد من الصحافيين "يعيشون في مناخ شديد التوتر، تتفاقم فيه الضغوط السياسية والطائفية".

كلمات دالّة

#العراق, #الموصل, #صحافيين

إعلانات