السلطة الفلسطينية: ساهمنا بإطلاق مخطوفي لبنان بسوريا

أكدت أنها في البدء بادرت بالوساطة منفردة ومن ثم أشركت بعض الجهات المعنية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت السلطة الفلسطينية، اليوم السبت، أنها قامت بوساطة بين الجيش السوري النظامي والجيش السوري الحر لتبادل رهائن محتجزين في سوريا، في مقدمهم اللبنانيون التسعة الذين كانوا محتجزين لدى مجموعة من المعارضة السورية المسلحة في شمال سوريا.

وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية، في بيان، إن "التدخل الفلسطيني منذ البداية هو الذي أسس لفكرة تبادل المحتجزين لدى كل من الجيش الحر والجيش السوري، وخاصة إطلاق سراح المحتجزين اللبنانيين لدى الألوية المقاتلة ضمن قوى المعارضة السورية مقابل إطلاق سراح أعداد من المحتجزات السوريات لدى الجيش السوري".

وتابع: "لقد تحفظت فلسطين على الإعلان عن خطواتها التي أقدمت عليها وحدها دون شريك من أحد، وبعد أن تبين أن مطالبات الفرقاء تحتاج إلى تعاون العديد من الأطراف وتسهيلات ضرورية لمواصلة تلك المساعي، اتخذت القيادة الفلسطينية القرار بإشراك الآخرين في مساعيها. وهنا كان دخول بقية الدول ذات العلاقة".

وأعلن، أمس الجمعة، الإفراج عن تسعة لبنانيين شيعة كانوا محتجزين لدى مجموعة من المعارضة في شمال سوريا، على أن يتم تسليمهم في تركيا إلى السلطات اللبنانية بعد إفراج السلطات السورية عن معتقلين معارضين لديها طالبت بهم الجهة الخاطفة كشرط لإطلاق اللبنانيين.