عاجل

البث المباشر

الملكة رانيا: حياتي مثل أي امرأة أخرى تهتم بعائلتها

المصدر: دبي - قناة العربية

قالت الملكة رانيا العبدالله، قرينة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، في الجزء الثاني من مقابلتها الخاصة مع قناة "العربية"، إن تعليم الطفل الفلسطيني يجب أن لا يكون رهينة لمفاوضات سياسية، مؤكدة أنها تحاول توجيه أبنائها ومنحهم هامشاً واسعاً من الاستقلالية.

وأضافت الملكة رانيا أن حياتها لا تختلف عن حياة أي امرأة تهتم بأولادها وتراعي أسرتها، مفضلة توفير جو هادئ للملك بعيداً عن المهام والأعباء الثقيلة.

ورداً على سؤال حول رأيها السياسي، قالت إن الملك عبدالله يسمع آلاف الآراء السياسية، ولكنه يعتمد الطرق الرسمية والعمل المؤسسي في اتخاذ المواقف والقرارات.

وقالت المكة رانيا العبدالله: "عندما نتحدث عن مشاركة المرأة لا نطلب ما يتنافى مع تعاليم ديننا الحنيف، فالحضارة الإسلامية في أبهى عصورها كانت منفتحة مع العالم".

وحول ما إذا كان البعض قد يفهم بشكل خاطئ، قالت إن "الشك بدوافع الشخصيات العامة أمرٌ متوقع، ولكن من الصعب أن يغضب الواحد من أهله وعشيرته".

هدفي الدفاع عن أمتي

وأوضحت أن استطلاعات الرأي تؤكد أن التحيّز ضد المسلمين أمر سببه عدم المعرفة، مشيرة إلى أن الصورة المأخوذة عن الإسلام والمسلمين تولّد الشك والخوف وتشجّع بالتحيز ضدهم، وهي أبعد ما تكون عن الحقيقة، لأن الإسلام دين سمح.

وقالت المكة رانيا: "في أي نشاط أقوم به هدفي هو الترويج لبلدي والدفاع عن أمتي".

وحول حياتها الخاصة أشارت الملكة رانيا العبدالله إلى أنها لا تختلف عن أي امرأة أو أم أخرى، قائلة: "أفضّل أن نلتقي يومياً على مائدة العشاء، ليتحاور الجميع، كما أن يوم الجمعة مخصص للعائلة، رغم انشغال جلالة الملك عبدالله".

وأكدت الملكة رانيا العبدالله أن لقب "ملكة" يعني لها المسؤولية الكبيرة والشرف العظيم، مشيرة الى أنها تتشرف بأن تكون ملكة للشعب الأردني.

إعلانات