كيري يزور الشرق الأوسط في ظل توتر بين واشنطن ودول عربية

مصر أولى محطات وزير الخارجية الأميركي يليها السعودية وفلسطين والمغرب العربي

نشر في: آخر تحديث:

يبدأ وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، جولة في منطقة الشرق الأوسط في ظل توتر علاقات واشنطن مع عدد من دول المنطقة، تشمل السعودية ومصر وفلسطين ومنطقة المغرب العربي.

وستكون القاهرة أولى محطات كيري، في أول زيارة له لمصر بعد الإطاحة بالرئيس محمد مرسي وعشية الجلسة الأولى لمحاكمته.

ولم يعلن عن زيارة القاهرة، التي ستستمر لساعات قليلة فقط، من قبل الناطقة باسم الخارجية الأميركية جين بساكي، وهو ما يرجح إدراج مصر ضمن الجولة في اللحظات الأخيرة.

وكانت العلاقات بين مصر الولايات المتحدة شهدت فتوراً لاسيما بعد تجميد الإدارة الأميركية مساعداتها العسكرية للجيش المصري.

ومن مصر يتوجه كيري إلى السعودية، في أعقاب توتر بين البلدين بسبب الخلافات حول سوريا وإيران.

وتأخذ الرياض على واشنطن التخلي عن دعم المعارضة السورية بالصورة المقبولة والرد الضعيف على هجمات الكيمياوي المتهم بتنفيذها قوات النظام، علاوة على التباين بينهما حيال الملف الإيراني في شقيه النووي والسياسي.

كما سيزور كيري أيضاً كلا من بيت لحم وإسرائيل لإعطاء دفعة لعملية السلام واحتواء الأزمة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، لاسيما بعد إعلان إسرائيل عن خطط لبناء وحدات سكنية استيطانية جديدة في القدس الشرقية.

وفي إسرائيل سيكون الملف الإيراني نقطة خلاف مع قادتها حيث تخشى تل أبيب أن تخفف الولايات المتحدة عقوباتها على إيران من دون الحصول على تنازلات في الملف النووي.

وسيختم كيري جولته بزيارة هي الأولى إلى منطقة المغرب العربي، والذي تشهد العلاقات بين أكبر دولتين فيه المغرب والجزائر توتراً بسبب أزمة الصحراء المتنازع عليها بين الرباط وجبهة البوليساريو.