الحوثيون يتهمون السلفيين بجلب آلاف المقاتلين الأجانب

قتلى وضحايا يصل عددهم إلى 100 وتدمير 70 منزلا جراء القصف

نشر في: آخر تحديث:

منطقة دماج في محافظة صعدة شمال اليمن مازالت ساحة مواجهات مسلحة منذ خمسة أيام بين الحوثيين والسلفيين، مع تعثر جهود الوساطة التي تقوم بها اللجنة الرئاسية لوقف إطلاق النار.

رئيس لجنة الوساطة يحيى منصور أبو أصبع قال لقناة "العربية": "إن المواجهات المسلحة ما زالت مستمرة، وإن جهود وقف إطلاق النار متعثرة ولم تنجح حتى اللحظة"، مشيراً الى أن فريق الصليب الأحمر لم يتمكن من دخول دماج لإجلاء الجرحى الذين يصل عددهم الى 200 منهم 70 جراحهم خطيرة.

وأضاف، "إن الحوثيين يمنعون دخول لجنة الوساطة ويرفضون فك الحصار ولم يسمحوا بنشر وحدات الجيش في المنطقة، لكن الجهود مستمرة للتوصل إلى اتفاق".

المتحدث باسم المحاصرين في دماج محمد الغرباني كشف في مؤتمر صحفي عقده في صنعاء عن وجود قتلى من الطلبة الأجانب في مركز الحديث في دماج، وتحدث عن نحو 100 قتيل، وتدمير سبعين منزلاً، جراء قصف الحوثيين.

أما المتحدث باسم السلفيين، قال: "إن قصف الحوثيين لمنطقة دماج مازال متواصلا بالمدفعية والدبابات".

وفيما يتهم الحوثيون السلفيين بجلب آلاف المقاتلين الأجانب إلى دماج، يؤكد السلفيون أن هؤلاء الأجانب هم طلبة يدرسون علوم الشريعة الإسلامية.

الموقف في صعدة يتسم بالغموض وتبدو الدولة عاجزة عن التدخل وحسم الموقف باتجاه وقف إطلاق النار وإخماد الفتنة الطائفية.