الخرطوم تجري استفتاء جديدا حول أبيي.. ردا على "الدينكا"

غالبية المشاركين في الاستفاء غير الرسمي أيدوا الانفصال عن السودان

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الخرطوم عزمها إجراء استفتاء رسمي جديد لتحديد مصير منطقة أبيي، رداً على نتائج الاستفتاء غير الرسمي الذي أجري الأسبوع الماضي، والذي أظهر أن الغالبية العظمي تؤيد الانفصال لصالح جوبا.

وكانت سيادة منطقة أبيي، المحصورة بين السودان وجنوب السودان والتي تشغل مساحة نحو 10 آلاف كلم مربع، تُركت معلقة منذ إعلان جنوب السودان استقلاله في العام 2011.

وبعد أن سئم أهالي قبيلة الدينكا، التي تتشارك مع قبيلة المسيرية المؤيدة للخرطوم منطقة أبيي، من انتظار استفتاء رسمي لتقرير مصيرهم المعلق منذ اتفاقية السلام عام 2005، قرروا إجراء استفتاء غير رسمي على هذا الموضوع.

وشارك في الاستفتاء الذي أجري الأسبوع الماضي ما يقارب 65 ألفاً من أهالي قبيلة الدينكا.

وبعد فرز نتائج الاستفتاء تبين أن 99% من سكان أبيي من قبيلة الدينكا يطالبون بالانفصال عن الخرطوم، الأمر الذي دعا السلطات السودانية إلى الإعلان عن إجراء استفتاء رسمي جديد.

ولم يلقَ الاستفتاء ترحيباً من الخرطوم ولا جوبا ولا المجتمع الدولي، بل اعتبره الاتحاد الإفريقي خطراً على عمليه السلام، الأمر الذي دفع المراقبين إلى توقع ارتفاع حدة التوترات بسببه.

كما شددت الخرطوم على أن "أبيي منطقة سودانية"، معلنةً إجراءها استفتاء رسميا لتحديد مصير أبيي.

وبهذا الإعلان، ورغم عدم تحديد الموعد الجديد للاستفتاء المقبل إلا أن أبيي ضمنت، على الأقل، إجراء استفتاء رسميا، بمشاركة الخرطوم وقبيلة المسيرية، حول تحديد مصيرها.