هولاند يدعو لوقف الاستيطان المهدد لحل الدولتين

عباس يشيد بالقرار الأوروبي بمقاطعة منتجات مستوطنات الضفة الغربية

نشر في: آخر تحديث:

طالب الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، الاثنين، السلطات الإسرائيلية بوقف الاستيطان الذي يهدد حلّ الدولتين، مشيراً إلى أن بلاده تتطلع إلى دولة فلسطينية قابلة للحياة ومستقلة.

وشدّد هولاند خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الفلسطيني محمود عباس "أبومازن"، عُقد برام الله عقب جلسة محادثات جمعت بينهما، على وضع آلية للحل النهائي تحدد القواعد التي ستسمح للمنطقة العيش بسلام، مبدياً إعجابه بالتطور الكبير الحاصل في الضفة الغربية منذ زيارته الأخيرة قبل 8 سنوات.

وكشف الرئيس الفرنسي عن إمكانية استثمار الشركات الفرنسية داخل الأراضي الفلسطينية.

وبدوره، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه أجرى جولة مباحثات لتطوير العلاقات على كافة المستويات، كما بحثنا ملف القدس الشرقية وتجاوزات المستوطنين واحتجاز آلاف الأسرى.

وأشار عباس إلى أن أكبر التهديدات التي قد تقوض عملية السلام وقد تؤدي إلى إجهاضها هي النشاطات الاستيطانية الاسرائيلية على الأراضي الفلسطينية بما فيها القدس الشرقية، لافتا إلى أن السلطة الفلسطينية لا تطالب بمقاطعة اسرائيل لأنها ترتبط بها بعلاقات جيدة.

وأعرب أبومازن عن التزام السلطة الفلسطينية باستمرار المفاوضات لمدة 9 أشهر، وارتياحه بالقرار الأوروبي المتعلق بمقاطعة منتجات المستوطنات بالضفة الغربية، وبالدعم الذي تقدمه فرنسا بطريقة مباشرة أو من خلال وكالات التعاون.

وزار الرئيس الفرنسي إسرائيل أمس الأحد، والتقى برئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، وتصدرت مباحثاتهما الملف النووي الإيراني والقضية السورية.
يذكر أن باريس تتبنى مواقف أكثر تشدداً حيال برنامج إيران النووي المثير للجدل، حيث يتخوف الغرب من امتلاك طهران أسلحة نووية.