عاجل

البث المباشر

هولاند يأمر بالتدخل العسكري الفوري في إفريقيا الوسطى

المصدر: باريس - سعد المسعودي

أمر الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، بزيادة عدد القوات الفرنسية وبتحركها بالسرعة الممكنة اعتباراً من مساء أمس الخميس للتدخل العسكري في إفريقيا الوسطى لمساعدة شعبه، وذلك بعد ساعات من إعطاء الأمم المتحدة الضوء الأخضر للقوات الفرنسية للتدخل في إفريقيا الوسطى.

ووصف هولاند شعب إفريقيا الوسطى بالشعب الصديق، وقال إنه من أفقر شعوب العالم، ولا بد من إيقاف كارثة إنسانية سوف توقع بالعديد من الضحايا المدنيين، مؤكداً في خطابه المقتضب عبر التلفزيون الرسمي "سنضرب ولن نترك المأساة تكبر وتنتشر".

وأعطت الأمم المتحدة الضوء الأخضر لتدخل القوات الفرنسية في إفريقيا الوسطى لدعم نظيرتها الإفريقية، وقد صوت أعضاء المجلس الـ15 بالإجماع على هذا القرار، فيما اندلعت أعمال عنف دامية في بانغي التي يطبق فيها حظر للتجول. وكان الناطق باسم هيئة أركان الجيش الفرنسي أعلن أن الجيش الفرنسي نشر 250 جندياً في بانغي عاصمة إفريقيا الوسطى بعد تصاعد وتيرة العنف.

ونص قرار مجلس الأمن، الذي تبنته الدول الـ15 الأعضاء بناء على اقتراح فرنسا، على السماح للجنود الفرنسيين في جمهورية إفريقيا الوسطى "باتخاذ كل الإجراءات الضرورية لدعم القوة الإفريقية لإتمام مهمتها".

كما يجيز مشروع القرار للقوات الفرنسية في جمهورية إفريقيا الوسطى "اتخاذ كافة التدابير الضرورية لدعم القوة الإفريقية في ممارسة مهمتها".

قوات غير مجهزة

ومن المفترض أن تضم القوة الإفريقية 3600 عنصر، لكنها لم تستطع في الوقت الحاضر جمع سوى 2500، وهم غير مجهزين وغير مدربين بشكل كافٍ وأتوا من تشاد والغابون والكاميرون.

وبحسب القرار فإن تعزيز القوة سيمول من صندوق تديره الأمم المتحدة ويغذى بالمساهمات الطوعية للدول المدعوة إلى إظهار سخائها.

أما القوة الفرنسية فسيرتفع عددها من 450 إلى 1200 عنصر مكلفين خصوصاً بتأمين مطار بانغي والمحاور الرئيسية التي ستمر بها القوافل الإنسانية.

وذكر صحافيون فرنسيون أن حوالي 80 جثة كانت مصفوفة الخميس في أحد مساجد بانغي ومرمية في شوارع المدينة بعد أعمال العنف التي وقعت في الصباح.

وكان الناطق باسم هيئة أركان الجيوش الفرنسية، الكولونيل جيل جارون، أعلن، الخميس، أن "حوالي 250 جندياً فرنسياً نشروا" في بانغي على إثر الحوادث التي وقعت ليلاً في عاصمة إفريقيا الوسطى.

إعلانات

الأكثر قراءة